دولة غابت عن كأس العالم في روسيا وحضرت بقوة عبر روبوتاتها في كندا

اجتمعت مئات الروبوتات من كل أرجاء العالم، لخوض كأس العالم لكرة القدم المخصصة لها بمدينة “مونتريال” الكندية، بعيداً عن الأضواء المسلطة على كأس العالم المقام في روسيا.

وتخوض الروبوتات المباريات في فرق من 5 أعضاء، وهي تأتي على شكل مقعد صغير مقلوب ومجهزة بعجلات متعددة الاتجاهات لكي تتمكن من الجري أينما تشاء، ويعلو الروبوت برج صغير يحوي كاميرا موجهة نحو الأعلى وتعكسها مرآة تسمح له برؤية ما يحصل من حوله.

ومع انطلاق المباراة تصبح الروبوتات مستقلة ذاتياً، ويتابع مصمموها بتوتر ومن دون أي قدرة على التدخل سير المباراة من مقعد الاحتياط، وتتواصل الروبوتات في ما بينها بفضل نظام لاسلكي وبرنامج معلوماتي طوره أستاذة جامعيون، وهي تحلل اللعبة وتقرر بمفردها الانتقال إلى الهجوم أو تمرير الكرة إلى “زميل” في الفريق.

واللافت في المنافسة حضور هولندا القوي في كندا على الرغم من أنها قد لا تكون حاضرة في بطولة كأس العالم المقام حالياً فى روسيا، إذ تفوقت هولندا على البرتغال في كأس العالم للروبوت.

وتمكن الطلبة من جامعة “إيندهوفن” للتكنولوجيا في هولندا من الفوز بلقب كأس الروبوت “روبو كب” عقب تفوقهم على الفريق البرتغالي “1-0” في نهائي البطولة.

وذكر موقع “دتش نيوز” الهولندي أن هذه هي المرة الرابعة التي يفوز فيها فريق إيندهوفن باللقب، ولكنهم خسروا النهائي العام الماضي أمام الفريق الصيني.

وتهدف بطولة الروبوتات إلى تسريع تطوير الابتكار في مجال الإنسان الآلي،  كما أن المشاركين مطالبون بتقاسم خبرتهم الفنية مع الفرق الأخرى بعد انتهاء البطولة.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق