دمشق.. غرامة تصل إلى 200 ألف ليرة بحق المخالفين في أماكن تموضع الدعاية الانتخابية

أصدر محافظ دمشق عادل العلبي قراراً حدد بموجبه أماكن لصق الصور والبيانات والنشرات والبرامج الانتخابية للمرشحين المقبولين لعضوية مجلس الشعب الدور التشريعي الثالث لعام 2020.

وتضمن القرار الذي نشرته محافظة دمشق عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، ضرورة تقيد المرشحين بأحكام قانون الانتخابات العامة رقم 5 لعام 2014 وتعليماته التنفيذية والقواعد والإجراءات المتعلقة بالإعلانات الانتخابية التي تحددها اللجنة العليا للانتخابات.

وشددت المحافظة على ضرورة التزام المرشح بعدم تعرضه للمرشحين الآخرين أو التشهير بهم أو التحريض ضدهم أو التعرض لحرمة الحياة الخاصة بهم، كما أكدت على الوحدة الوطنية وعدم تضمين الدعاية الانتخابية أي دلالات أو إشارات مذهبية أو طائفية أو قبلية أو ما يخالف النظام العام أو الآداب العامة.

كما أشارت إلى عدم البدء بالنشاط الدعائي إلا بعد تسلمهم إشعاراً بقبول الترشح النهائي وتتوقف الدعاية الانتخابية قبل 24 ساعة من التاريخ المحدد للانتخابات 19 من شهر تموز المقبل.

وحظر القرار على المرشحين لصق إعلاناتهم على جدران الأبنية العامة أو الخاصة ودور العبادة أو خارج الأمكنة المخصصة لها تحت طائلة المساءلة القانونية، مع فرض غرامة مالية من 50 ألف إلى 100 ألف ليرة سورية للملصقات خارج الأماكن المخصصة لها، ومن 100 ألف إلى 200 ألف ليرة سورية في حال الكتابة على الجدران إضافةً إلى إزالة الضرر الحاصل.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس السوري بشار الأسد تأجيل الانتخابات التشريعية في البلاد إلى 19 تموز المقبل، وذلك بسبب الإجراءات الاحترازية من أجل التصدي لتفشي فيروس كورونا في البلاد، ويعد هذه التأجيل الثاني، بعد أن تم تأجيلها إلى 20 أيار بعد أن كان من المقرر إجراؤها في 13 نيسان.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.