دراسة تؤكد: ثلث الناجين من الفيروس يواجهون مشاكل عقلية أو عصبية!

كشفت دراسة أمريكية حديثة أن ثلث مرضى الفيروس التاجي يعانون من مشاكل نفسية أو دماغية في غضون 6 أشهر من تشخيص إصابتهم بـ كوفيد-19.

وحلل الباحثون السجلات الصحية أكثر من 230 ألف شخص أصيب بفيروس كورونا، معظمهم من الولايات المتحدة، ووجدوا أن 34% شُخّصوا باضطرابات عصبية أو نفسية بعد 6 أشهر.

وأظهرت الدراسة أن زهاء واحد من كل ثمانية مرضى، أو 12.8%، شُخّصوا لأول مرة بمثل هذا المرض، في حين سجل القلق نسبة 17% والاكتئاب أو اضطرابات المزاج بنسبة 14%، من أكثر التشخيصات شيوعاً.

وقال العلماء إن حالات السكتة الدماغية والخرف والاضطرابات العصبية الأخرى بعد “كوفيد”، كانت نادرة، لكنها لا تزال مهمة خاصةً لدى الأشخاص الذين أصيبوا بمرض خطير بالفيروس.

ومن بين أولئك الذين أدخلوا إلى العناية المركزة بسبب فيروس كورونا، أصيب 7% بجلطة دماغية في غضون 6 أشهر، ووجدت الدراسة أن ما يقارب 2% شُخّصت إصابتهم بالخرف.

وكانت الاضطرابات أكثر شيوعاً لدى مرضى “كوفيد”، مقارنة بمجموعات المقارنة من الأشخاص الذين تعافوا من الإنفلونزا أو التهابات الجهاز التنفسي الأخرى خلال الفترة الزمنية نفسها.

في حين أوضح ماكس تاكيت، الطبيب النفسي في جامعة أكسفورد البريطانية، الذي شارك في قيادة العمل أن النتائج تشير إلى أن أمراض الدماغ والاضطرابات النفسية أكثر شيوعاً بعد “كوفيد-19” منها بعد الإنفلونزا أو التهابات الجهاز التنفسي الأخرى.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.