دراسة بريطانية: دمشق المدينة الأرخص في العالم بالنسبة لسعر الدولار!

نشرت مجلة “إيكونوميست” البريطانية والمختصّة بالشأن الاقتصادي، دراسة تكشف تكلفة المعيشة في أنحاء العالم.

حيث شملت الدراسة 173 دولة، وتوصّلت إلى نتائجها بعد رصد أسعار أكثر من 200 منتج وخدمة في كل مدينة.
وأوضحت الدراسة أنّ مشاكل سلاسل التوريد التي عانى منها العالم في الفترة الأخيرة بسبب جائحة كورونا أدّت إلى ارتفاع الأسعار بقوّة في الكثير من مدن العالم.

ووفقاً للدراسة، فقد احتفظت العاصمة السورية دمشق بمكانتها في أسفل القائمة كأرخص مدينة في العالم، وذلك بسبب تراجع قيمة الليرة السورية أمام الدولار، وبالتالي انهيار الأسعار فيها بالنسبة للعملة الخضراء، واستمرار الحرب التي أدّت إلى تدمير اقتصاد البلاد.

وسجّلتِ العاصمة الإيرانية طهران أقوى قفزة في الترتيب إذ ارتفعت من المركز 79 في العام الماضي إلى المركز 29 هذا العام، وذلك خصوصاً بسبب العقوبات الأمريكية التي أدّت إلى شحٍّ في البضائع وزيادة في الأسعار، حسب الدراسة.

فيما أطاحت “تل أبيب” بباريس وسنغافورة وهونغ كونغ لتحتلّ المرتبة الأولى في قائمة أغلى مدن العالم في 2021، حسب الدراسة البريطانية.

وأوضحت الدراسـة أنّه “بعد أن تقاسمت باريس المركز الأول مع زيوريخ وهونغ كونغ في 2020” تراجعت العاصمة الفرنسية هذا العام إلى المركز الثاني الذي تقاسمته مناصفةً مع سنغافورة.

ولفتت الدراسـة إلى أنّ الزيادة التي سُجّلت في الأسعار هذا العام هي الأسرع منذ خمس سنوات، إذ بلغت نسبتها 3.5%.
وتتركّز أرخص المدن بالنسبة إلى العملة الخضراء في الشرق الأوسط وإفريقيا والمناطق الفقيرة من آسيا.

وكانت، أوباناسا دوت التي أشرفت على الدراسـة المذكورة، قالت: “خلال العام المقبل نتوقّع أن ترتفع تكلفة المعيشة أكثر في الكثير من المدن مع ارتفاع الأجور في قطّاعات عدّة”.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.