دراسة إيرانية-سورية لاستكمال “مترو” نقل الضواحي في دمشق

أبدى معاون وزير النقل الإيراني استعداد بلاده لإجراء عمليات الصيانة لشبكات الخطوط الحديدية السورية، وتأمين المواد المحركة والمتحركة وإجراء التدريب للكوادر الفنية السورية في إيران أو من خلال إيفاد خبراء للتدريب في سورية.

حيث كشف المدير العام لمؤسسة الخط الحديدي الحجازي حسنين محمد علي، لصحيفة “الوطن”، أنه عقد اجتماع بين الجانبين السوري والإيراني على هامش اجتماع الجمعية الإقليمية للسكك الحديدية في الأردن، موضحاً أن الجانب الإيراني طلب إضبارة مشروع نقل الضواحي لدراسة إمكانية تمويله واستثمار هذا المشروع.

وأشار علي إلى العقوبات القسرية أحادية الجانب التي تطول قطاع النقل السككي وحرمان سورية من أي قطعة غيار أو صيانة للمحطات والعربات والقاطرات وغيرها، كما تحدث أنه تم خلال آونة الأخيرة إعادة تأهيل الكثير من الخطوط وأهمها خط دمشق-الربوة-الزبداني.

وفي مطلع العام الحالي، أعلنت المؤسسة العامة للخط الحديدي في سورية أنها تعمل على إعادة تفعيل مشروع “مترو” نقل الضواحي، لافتةً إلى أن المشروع بانتظار التمويل اللازم لاستكماله.

ومشروع نقل الضواحي هو عبارة عن قطارات كهربائية لنقل المواطنين تربط دمشق بريفها عند نقطة التقاء هي محطة الحجاز، وتصل سرعتها إلى 160 كم/سا وسيكون جزء من هذه القطارات تحت الأرض عندما تدخل مدينة دمشق، في حين سيكون جزء خارج الأرض عندما تخرج من المدينة باتجاه الريف.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.