دراسة أمريكية تكشف نقطة ضعف في فيروس كورونا

اكتشفت إحدى الدراسات معلومات جديدة تتعلق بفيروس كورونا المستجد الذي حصد أرواح آلاف البشر حول العالم، حيث تمكنت هذه المعلومات من العثور عل نقطة ضعف للفيروس قد يستطيع العلم من خلالها تدميره.

وأفادت وكالة “رويترز” بأنه أظهرت دراسة أمريكية أن فيروس كورونا يجبر الخلايا المصابة على تطوير ما شبهه فريق العلماء بـ “مجسات” تستطيع خرق قشرة الخلايا المجاورة.

وقدمت “رويترز” شرحاً حول آلية عمل هذه المجسات، حيث جاء في التقرير الذي نشرته الوكالة: “عند دخول فيروس كورونا المستجد لخلية، يقوم بالربط مع إنزيمات تدعى “كيناز”، وهي إنزيمات تنظم عمل الخلية، إحدى إنزيمات كيناز التي يربطها الفيروس يسمى “CK2″، وهو الإنزيم الذي يجبره فيروس كورونا على إنتاج المجسات لنقل الفيروس إلى خلايا أخرى”.

ونقل موقع “فوكوس” الألماني عن أحد القائمين على الدراسة من جامعة كاليفورنيا الأمريكية نيفان كروغان، تأكيده على أن هذه الطريقة هي التي تسمح لفيروس كورونا المستجد بالانتشار بسرعة في الجسم، لأن هذه المجسات تسمح للفيروس بإصابة عدد كبير من الخلايا في نفس الوقت.

وفي هذا السياق، وجد فريق العلماء القائم على الدراسة، أن هناك أدوية لمعالجة السرطان قد تمنع فيروس كورونا من إجبار إنزيم “CK2” على إنتاج المجسات التي يخترق بها الخلايا الأخرى، وبذلك يمكن للأطباء اختراق نقطة قوة الفيروس واستخدامها ضده، وبحسب موقع ليف ساينس (Live Science) هناك حوالي 87 عقار إما في السوق أو تحت الاختبار يمكنه السيطرة على هذه الإنزيمات، وبشكل خاص 7 أدوية لمعالجة السرطان والالتهابات.

وفي تجارب أجراها العلماء، استطاعت هذه الأدوية منع انتشار الفيروس في خلايا الكليتين عند القرود، وبحسب وكالة رويترز قال ماركو فينوزي، وهو من القائمين على الدراسة من معهد باستور في باريس (Institut Pasteur): “إن استخدام مثبطات الإنزيمات التي تستهدف إنزيم “CK2” بشكل خاص قد تقلل أو تمنع من إنتاج المجسات، وبالتالي يقلل هذا من انتشار الفيروس بالجسم”.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.