دبلوماسي بريطاني: دولة عربية واحدة فقط لن تقبل عودة سوريا للجامعة العربية

في ظل الحديث عن توقعات تفيد بعودة عضوية سوريا إلى الجامعة العربية، صرح سفير بريطاني سابق لدى دمشق،  عن اعتقاده أن جميع الدول العربية مستعدة لقبول عودة سوريا باستثناء دولة واحدة.

حيث قال فورد في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية: “أعتقد أن جميع الدول العربية مستعدة اليوم لقبول عودة سوريا، ربما باستثناء قطر التي دعمت جماعة الإخوان المسلمين على مدى سنوات وتدير حملة تحريض ضد الحكومة السورية”.

واعتبر فورد أن عودة سوريا إلى الجامعة العربية لن ترضي الدوحة بسبب تمويلها للمسلحين في إدلب، لافتاً إلى أن معارضة قطر لن تمنع دول مجلس التعاون الأخرى من استئناف العلاقات مع دمشق.

أما عن موقف السعودية، قال فورد: “الرياض التي تتعرض لضغوط قوية على خلفية الحرب في اليمن وقضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي لا تستطيع أن تسمح لنفسها بالتعرض لعزلة وستضطر إلى البحث عن أصدقاء جدد في دمشق”.

يذكر أن سوريا شهدت في الفترة الأخيرة عودة للعلاقات مع الدول العربية الأخرى، حيث أعادت الإمارات افتتاح سفارتها الخميس الفائت في العاصمة السورية دمشق، وسط الحديث عن وجود عدة دول عربية وغربية تعتزم إعادة علاقاتها مع الدولة السورية كما كانت عليه من قبل، فضلاً عن أن الرئيس السوري بشار الأسد كان قد استقبل نظيره السوداني في مطار دمشق الدولي، في زيارة تعتبر مفاجئة وسط توقعات بأن يكون لها مؤشرات إيجابية.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق