“داعش” يسرق أعضاء بشرية من 45 مريضا بالموصل منهم من ينتمي للتنظيم..

كشف مصدر محلي في محافظة نينوى، عن قيام “تنظيم داعش” بسرقة أعضاء بشرية من 45 مريضا في مستشفيات الساحل الأيمن من مدينة الموصل، مبينا أن من بين أولئك المرضى جرحى ينتمون للتنظيم، مشيرا إلى أن الهدف من سرقة الأعضاء هو المتاجرة بها بعد انحسار مصادر تمويل التنظيم.
وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “عدد الذين سرقت منهم أعضاء بلغ 45 شخصا وفقا للمعلومات المتوفرة”، موضحا أن “داعش يتعامل مع عصابات متخصصة بمتاجرة الأعضاء البشرية على نطاق دولي من أجل تمويل عملياته بعد أن فقد معظم مصادر تمويله ومن بينها النفط الخام”.

يذكر أن تنظيم “داعش” تكبد خسائر مادية وبشرية كبيرة منذ انطلاق عمليات تحرير محافظة نينوى، في 17 تشرين أول 2016، وخسر الساحل الأيسر بالكامل، كما خسر العديد من حقول النفط التي استولى عليها، ودمرت مصارف مهمة تابعة له بغارات جوية.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق