“داعش”.. توتر داخلي ينبئ بـ “اقتراب النهاية”

اندلعت اشتباكات بين مجموعات مسلحة تابعة لتنظيم “داعش” في بلدة الصالحية بمنطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف المجموعات المتنازعة.

مصادر محلية بينت أن الخلاف الذي أدى إلى الاشتباك المذكور، يعود إلى نزاعات متراكمة نتيجة الاختلاف العرقي والمناطقي بين العناصر، ولاسيما أن نصف العناصر المتقاتلين يحملون الجنسية السعودية، فيما تعود أصول النصف الثاني إلى أصول إفريقية.

في السياق، كثف تنظيم “داعش” حواجزه في إطار منع المدنيين من مغادرة مناطق انتشاره، وسط فرضه التجنيد الإجباري على الشبان، بغية زجهم في معاركه مع القوات السورية في البادية.

أيضاً، لا تزال حالة من التوتر تخيم على مسلحي تنظيم “داعش”، ولاسيما مع فرار عدد من قيادييهم إلى جهات غير معروفة، آخرهم كان القيادي “ماجد سليمانن العيد” الملقب “أبو فاطمة شنان”، وهو مسؤول “مكتب الاستتابة” في دير الزور.

 

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق