خيبة أمل تصيب المحاصرين في البلدات السورية الأربعة..

بعد الحديث عن تأجيل الاتفاق الذي يفترض تنفيذه اليوم برعاية قطرية – إيرانية لإخراج المحاصرين من بلدات الفوعة وكفريا والزبداني ومضايا تناولت الصحف العربية اليوم أسباب هذا التأجيل.

فجاء في صحيفة #البيان_الإماراتية اعترضت الفصائل المعارضة على هذا القرار لاعتباره محاولة إيرانية لتغيير الوضع الديموغرافي في سوريا، كما أكد المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات “د. رياض حجاب” في تغريدة في “تويتر”: لا علاقة له بمثل هذا الاتفاق، وإنه بريء من مثل هذه الاتفاقيات المشبوهة.

أما صحيفة #رأي_اليوم كتبت: “بعد أن أعلنت الفصائل المعارضة اعتراضها على الاتفاق المذكوربادر المندوب القطري بالردّ عليها، مؤكداً أن رئيس الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب، كان موجوداً وحاضراً عند إقرار الاتفاق وتابع شخصياً الاتفاق وبارك العملية.

مقالات ذات صلة