خلال يومين.. عشرات العربات الأمريكية تدخل قواعد “التحالف الدولي” العسكرية في الحسكة

أرسلت القوات الأمريكية تعزيزات عسكرية إلى قواعدها المنتشرة في محيط سجن الصناعة، بحي الغويران في مدينة الحسكة شمالي شرق سوريا.

ووفقاً لصحيفة “الشرق الأوسط” فإنه وصلت عدة عربات من طراز برادلي القتالية، بعد ورود أنباء ومعلومات تفيد بقيام سجناء من تنظيم “داعش” بحالة تمرد وفلتان داخل السجن المكتظ.

وأشارت الصحيفة إلى أن العربات توجهت نحو قاعدة “التحالف الدولي” بالمنطقة بعد وصول 7 عربات ثانية الجمعة الفائت، ليصل عددها إلى 12 عربة عسكرية خلال يومين لتعزيز مواقع الجيش الأمريكي في المنطقة.

ونقلت “الشرق الأوسط” عن مصدر أمني مطلع قوله: “إن سجن الصناعة بالحسكة يشهد حالة استعصاء واضطرابات منذ أيام، وتسمع أصوات صراخ وهتافات منددة، وهذا السجن يقبع فيه أكثر من 5 آلاف داعشي”.

ووفق المصدر نفسه، فإن هؤلاء السجناء محتجزون في غرف مكتظة، ويشتكون من ظروف غير إنسانية في كثير من الحالات، ومن بين أبرز مطالبهم إحالتهم إلى القضاء، وتسريع معالجة ملفاتهم، والبت في مصيرهم، بعد فترة احتجاز دامت عامين ونصف العام.

كما أفاد شهود عيان من سكان حي الغويران بالحسكة بأن طائرات يُعتقد أنها تابعة لـ”التحالف الدولي” حلقت، مساء الأحد الماضي، على علو منخفض فوق سجن الصناعة، وألقت قنابل ضوئية على محيط السجن وأسواره، بعد يومين من حملة أمنية واسعة شهدتها المنطقة.

يشار إلى أنه سبق أن تم الكشف أن القوات الأمريكية في ريف الحسكة قد نقلت العشرات من مسلحي “داعش” من سجون “قوات سوريا الديمقراطية-قسد” إلى قواعدها في ريف الحكسة.

وفي السياق ذاته، أفادت وكالة “سانا” الرسمية بأن القوات الأمريكية أدخلت رتلاً محملاً بمواد ومعدات عسكرية ولوجستية قادماً من العراق عبر معبر الوليد غير الشرعي لدعم قواعدها العسكرية في منطقة الجزيرة السورية، مشيرة إلى أن الرتل مؤلف من 50 آلية من شاحنات وبرادات وناقلات تحمل عربات مدرعة أمريكية وعتاداً عسكرياً متنوعاً دخل الأراضي السورية مساء أمس الأحد قادماً من الأراضي العراقية، مضيفة أن الرتل توجه أولاً إلى مطار خراب الجير ثم تابع سيره باتجاه الحسكة، ومن المتوقع أن يتوجه إلى الريف الجنوبي لمدينة الحسكة حيث تقع مقر القاعدة الأمريكية في الشدادي.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.