خلال أسبوعين.. أكثر من 7 آلاف شخصاً استفاد من الحملة المجانية للتقصي عن السرطان في حمص

قدمت الحملة الوطنية للتقصي عن السرطان في محافظة حمص منذ انطلاقتها ولغاية أول أمس الخميس، أكثر من 8700 خدمةً طبية في جميع المشافي العامة والمراكز الطبية الخاصة والعيادات الطبية المتنقلة.

ووفق صفحة البرنامج الوطني للتحكم بالسرطان على موقع “فيسبوك”، فقد تم استقبال 7130 مواطناً في أول أسبوعين فقط من بداية الحملة، وتقديم 3823 فحصاً ماموغرامي و2080 فحصاً لطاخة عنق رحم و2805 سحب عينة دم لفحص البروستات.

ولفت البرنامج إلى أن إحصائيات معدلات الإصابة بمرض السرطان والأنواع الأكثر شيوعاً في سوريا منذ زمن طويل، تعتمد على المعلومات الواردة من المشافي الحكومية فقط.

وأضاف باعتبار أن هناك الكثير من الحالات التي تُشخص خارج المشافي العامة، فإن البرنامج الوطني للتحكم بالسـرطان يسعى لاعتماد سجلٍ وطني بناءً على مؤشر السكان، وذلك عن طريق:

ـ تسجيل بيانات جميع المرضى في المشافي العامة والعيادات الخاصة ومراكز التشخيص الشعاعي ومخابر التشريح المرضي والحالات التي يتم تشخيصها خلال حملات الكشف المبكر عن السـرطان، وكذلك حالات إصابة مدونة في سجل الوفيات.

ـ أهداف السجل الوطني الجديد لا تتوقف عند الإحصائيات، بل تتعداها إلى وضع خطة استراتيجية للتحكم بالـسرطان في سوريا.

وتستمر الحملة الوطنية للتقصي عن السـرطان في حمص لغاية 10 كانون الثاني 2023، وتستهدف الرجال من البالغين 50 عاماً فما فوق للكشف عن سـرطان البروستات، والسيدات من عمر 40 عاماً فما فوق للكشف عن سـرطان الثدي، والسيدات المتزوجات من عمر 21 عاماً فما فوق للكشف عن سرطان عنق الرحم.

أثر برس

مقالات ذات صلة