حمص.. آلية جديدة لتعبئة السيارات بالبنزين وانفراج طفيف في الأيام المقبلة

خاص || أثر برس تستمر أزمة البنزين في محافظة حمص مع استمرار معاناة المواطنين، إذ ينتظرون لساعات طويلة لتعبئة البنزين من المحطات، في وقت ارتفع سعر ليتر البنزين في السوق السوداء، بين 1500 ليرة إلى 2000 ليرة سورية.

وبحسب ما أفاد مراسل “أثر برس”، اعتمدت لجنة المحروقات في محافظة حمص، آلية جديدة لتوزيع مادة البنزين بغية تنظيم عملية توزيع مادة البنزين وتخفيفاً للازدحام على محطات الوقود اعتباراً من 15\9\2020.

وأفاد عضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة والثروة المعدنية في حمص المهندس تمام السباعي لموقع “أثر برس” أن لجنة المحرقات في المحافظة، اعتمدت آلية جديدة لتوزيع مادة البنزين وبشكل مؤقت لحين انتهاء الظرف الحالي، مبيناً أنه اعتباراً من اليوم الثلاثاء 15\9\2020، بدأ العمل بالآلية الجديدة، بحيث توزع طلبات البنزين وفق مخصصات المحافظة على 9 محطات في المدينة والريف.

وأضاف المهندس السباعي: “سيتم تزويد السيارات بالبنزين، بحسب التاريخ ونهاية أرقام اللوحات زوجي وفردي، مع تخصيص محطات وقود لتعبة السيارات وفق الفئات، وتم تحديد محطات لكل من السيارات الخاصة، والعامة (تكسي أجرة وسوزوكي)، وللجهات العامة، والحكومية، ومحطات للضباط والقضاة والنقابات، بغية تنظيم عملية توزيع مادة البنزين، وتخفيفاً للازدحام على محطات الوقود”.

وأشار عضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة والثروة المعدنية في حمص إلى أن الأزمة ستشهد انفراجاً خلال الأيام القادمة، حيث سيتم توريد كميات إضافية من البنزين إلى محافظة حمص مما سيخفف الازدحام على محطات الوقود.

أسامة ديوب – حمص

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.