رجل مسن ضحية لتجدد استهداف المسلحين لأحياء مدينة حلب بالقذائف الصاروخية

خاص|| أثر برس فقد رجل مسن حياته، وأصيب آخران، جراء تجدد عمليات القصف بالقذائف الصاروخية وقذائف الهاون من قبل مسلحي تنظيم “جبهة النصرة” باتجاه الأحياء السكنية في مدينة حلب .

فمع حلول الساعة الثامنة تقريباً من مساء أمس الثلاثاء، استهدف مسلحو “النصرة” انطلاقاً من مواقعهم في منطقة الراشدين الرابعة غرب المدينة، مشروع /3000/ شقة في حي الحمدانية بثلاث قذائف صاروخية، تلاها استهداف حيي سيف الدولة والأعظمية بثلاث قذائف أخرى، سقطت إحداها في محيط الخزان الأرضي وسط الحي، ليواصل مسلحو “النصرة” اعتداءاتهم من خلال قصف حي حلب الجديدة بخمسة قذائف متتالية.

وأفادت مصادر أهلية لـ “أثر برس”، بأن إحدى القذائف التي استهدفت حي سيف الدولة، سقطت مباشرة قرب رجل مسن يتجاوز عمره الستين عاماً، ما أدى إلى وفاته على الفور، فيما أصيب مواطنان آخران بجروح متفاوتة نقلوا جراءها إلى مشفى حلب الجامعي لتلقي العلاج.

كما تسببت القذائف بوقوع أضرار مادية كبيرة لحقت بممتلكات المدنيين من منازل وسيارات، فيما اندلع حريق ضخم في حديقة بحي حلب الجديدة نتيجة الشظايا الحارقة لإحدى القذائف.

ورد الجيش السوري على الاعتداءات عبر ضربات مدفعية وصاروخية مكثفة، تركزت في مرحلتها الأولى باتجاه منصات إطلاق الصواريخ في منطقة الراشدين، قبل أن تمتد استهدافاته باتجاه صالات “الليرمون” الصناعية ومحيط “دوار المالية” وساحة “النعناعي” على أطراف حي جمعية الزهراء.

ونجحت ضربات الجيش السوري في إعادة فرض الهدوء على أحياء مدينة حلب، موقفةً أعمال القصف العشوائي التي تمت باتجاه الأحياء السكنية، فيما أكدت مصادر ميدانية لـ “أثر برس” أن الجيش السوري تمكن خلال رده من تدمير منصات إطلاق صواريخ ومرابض هاون استخدمها مسلحو “النصرة” في عمليات القصف.

يذكر أن الاعتداء هو الخامس من نوعه الذي تتعرض له الأحياء السكنية في مدينة حلب خلال أقل من أسبوع، حيث تعرضت المدينة لأربعة موجات قصف سابقة شملت الأحياء ذاتها تقريباً “الحمدانية، سيف الدولة، الأعظمية، شارع النيل، حلب الجديدة”، الأمر الذي كان أسفر عن فقدان رجل وطفلة لحياتهما وإصابة /10/ آخرين بجروح، لترتفع بذلك الحصيلة الإجمالية للاعتداءات إلى /3/ ضحايا و/12/ مصاباً جميعهم من المدنيين.

زاهر طحان – حلب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.