طفلة ضحية لتجدد استهداف المسلحين للأحياء السكنية في مدينة حلب

خاص|| أثر برس لليلة الرابعة على التوالي، جددت المجموعات المسلحة التابعة لـ “جبهة النصرة” ليل الأحد، استهدافها أحياء مدينة حلب بعدد كبير من القذائف الصاروخية التي أودت بحياة طفلة، وتسببت بوقوع أضرار مادية كبيرة.

وأفاد مراسل “أثر برس” بأن مسلحي “النصرة” بادروا مع حلول الساعة التاسعة ليلاً، إلى استهداف حي الحمدانية بقذيفتين صاروخيتين سقطت إحداهما خلف أحد المشافي محدثةً أضراراً مادية كبيرة، أعقبهما استهداف لحي حلب الجديدة السكني بـ 5 قذائف متتالية ما تسبب باندلاع حرائق ضخمة نتيجة قذيفة في أحد الأحراش، قبل أن يتمكن عناصر فوج إطفاء حلب من السيطرة عليها قبل امتدادها إلى المنازل المجاورة.

وبعد دقائق قليلة، وسّع مسلحو “النصرة” انطلاقاً من مواقعهم في منطقة الراشدين وعلى أطراف حي جمعية الزهراء نطاق قصفهم، عبر استهداف حيي الأعظمية وسيف الدولة بالقذائف، حيث أفاد شهود عيان لـ “أثر برس”، بأن إحدى القذاف سقطت مباشرة داخل منزل سكني، ما تسبب بانهيار سقف إحدى الغرف فوق الطفلة “ن. ع” البالغة من العمر 6 سنوات، مؤدياً إلى إصابتها بجروح بليغة، قبل أن تفارق الحياة فور وصولها إلى مشفى حلب الجامعي.

كما استهدفت المجموعات المسلحة بالتزامن مع ذلك، محيط دوار الشيحان، وأطراف حي شارع النيل، بقذيفتين متتاليتين تسببتا بوقوع أضرار مادية محدودة.

وفي مقابل ذلك، سارع الجيش السوري إلى الرد على مصادر القذائف، من خلال سلسلة من الضربات المدفعية والصاروخية المكثفة باتجاه منصات إطلاق الصواريخ ومرابض الهاون التي استخدمها المسلحون في عمليات القصف، على طول المحور الممتد من أطراف جمعية الزهراء وصولاً إلى منطقة الراشدين بأجزائها الخمسة، الأمر الذي أعاد الهدوء الحذر إلى كافة أحياء مدينة حلب مع حلول الساعة العاشرة والنصف تقريباً من ليلة أمس.

وتسببت القذائف التي أطلقتها مسلحو “النصرة”، بحالة من الذعر في مختلف أحياء مدينة حلب الشمالية والغربية، وخاصة أن دوي سقوط القذائف سمع ضمن مختلف أنحاء تلك الأحياء في ظل الكمية الكبيرة من المواد المتفجرة التي تم تجهيز القذائف بها، الأمر الذي اضطر معظم أصحاب المحال التجارية على إغلاق محالهم والتزام منازلهم.

يذكر أن مدينة حلب ما تزال تشهد منذ نحو 4 أيام عمليات قصف مستمر خلال فترتي المساء والليل من قبل مسلحي “جبهة النصرة” المتمركزين في منطقة الراشدين غرب المدينة باتجاه الأحياء السكنية، الأمر الذي تسبب وفق آخر حصيلة إجمالية أفادت بها مصادر طبية لـ “أثر برس” عن فقدان رجل وطفلة لحياتهما، وإصابة نحو 10 مدنيين بجروح متفاوتة الخطورة.

زاهر طحان – حلب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.