إصابة طفل جراء اعتداءات المجموعات المسلحة على أحياء مدينة حلب

خاص || أثر برس أصيب طفل بجروح بليغة، إثر سقوط عدة قذائف على أحياء مدينة حلب صباح اليوم السبت، مصدرها مسلحو تنظيم “جبهة النصرة” المتمركزين على الأطراف الشمالية للمدينة.

وأفاد شهود عيان لـ “أثر برس”، بأن أولى القذائف سقطت مع حلول الساعة العاشرة والربع صباحاً، وسط حي شارع النيل السكني، ما أسفر عن إصابة الطفل الذي تم نقله إلى أحد المشافي الخاصة القريبة لتلقي العلاج، قبل أن يعقبها سقوط قذيفة صاروخية ثانية في المنطقة الواقعة بين حيي شارع النيل وشارع تشرين دون أن تسفر عن وقوع أي إصابات، فيما تسببت القذيفتان بوقوع أضرار مادية كبيرة في المنطقة.

وأعقب سقوط القذيفتين في شارع النيل، استهداف مسلحي “النصرة” لمحيط أوتستراد المحلق الرابع في حي جمعية الزهراء شمال غرب المدينة، بثلاث قذائف هاون أسفرت عن وقوع أضرار مادية فقط.

وفي مقابل ذلك رد الجيش السوري على الاعتداءات بتنفيذ سلسلة من الضربات المدفعية والصاروخية المكثفة التي سمع دويها في مختلف أحياء شمال وغرب مدينة حلب، حيث استهدف الجيش منصات إطلاق الصواريخ التابعة لـ”النصرة” على أطراف حي جمعية الزهراء والصالات الصناعية بالليرمون، وصولاً إلى ضهرة عبد ربه في أقصى الجهة الشمالية من المدينة، الأمر الذي أدى إلى توقف سقوط القذائف باتجاه أحياء حلب مع حلول الساعة الحادية عشرة والنصف ظهراً.

كما امتدت استهدافات الجيش السوري لتطال مواقع مسلحي الفصائل المدعومة تركياً في بلدتي عندان وحريتان في عمق ريف حلب الشمالي، ما أوقع خسائر مادية بين صفوف المسلحين.

يذكر أن اعتداءات “جبهة النصرة” على المدينة، تأتي بعد فترة طويلة من الهدوء التام الذي كنت تعيشه حلب خلال أيام الشهر الماضي، في مؤشر يدل على نية “النصرة” رفع وتيرة تصعيدها باتجاه الأحياء الآهلة بالسكان في حلب، لإثبات وجودها ضمن المحاور المحيطة بالمدينة.

زاهر طحان – حلب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.