أرقام مروعة لحصيلة الضحايا المدنيين في حلب خلال سنوات الحرب

خاص || أثر برس سجلت مدينة حلب أرقاماً قياسية مروعة لعدد الضحايا والمصابين المدنيين الذين قضوا جراء القذائف التي كانت المجموعات المسلحة تستهدف بها أحياء المدينة السكنية على مدار السنوات الثمانية الماضية.

وكشف الدكتور زاهر حجو رئيس الطبابة الشرعية في سورية لـ “أثر برس”، بأن عدد الضحايا المدنيين الذين قضوا جراء قذائف المسلحين في مدينة حلب بين عامي 2012 و2020 بلغ نحو 15 ألف شخص بينهم نساء وأطفال ومسنّين.

كما بيّن حجو بأن عدد المدنيين الذين أصيبوا بسبب القذائف خلال الفترة ذاتها، تجاوز الـ 50 ألف شخص، حيث تنوعت الإصابات بين الخطيرة والمتوسطة والطفيفة، مشيراً إلى أن من بين المصابين أشخاص خضعوا لعمليات بتر للأطراف جراء الشظايا الخارقة، ومنهم من تسببت لهم إصاباتهم بالشلل التام والنصفي.

يذكر أن عدد الضحايا المدنيين الذين قضوا في مدينة حلب خلال عام 2019 فقط، بلغ وفق ما بيّنه الدكتور هاشم شلاش رئيس الطبابة الشرعية في حلب لـ “أثر برس” في وقت سابق، 103 من المدنيين جراء القذائف، فيما ناهز عدد المصابين خلال العام ذاته الـ 250 مصاباً.

يذكر أن الجيش السوري كان تمكن يوم أمس الأول الأحد، من تأمين كامل مدينة حلب من المجموعات المسلحة، معيداً الأمان إلى المدينة بشكل تام بعد 8 سنوات من معاناة الحلبيين مع القذائف التي خلّفت أضراراً مادية هائلة لحقت بممتلكات المدنيين إلى جانب الخسائر البشرية.

زاهر طحان – حلب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.