حزب سوري معارض: الانتخابات الرئاسية شأن سوري داخلي بحت

أصدر حزب “الإرادة الشعبية” المعارض بياناً أبدى خلاله موقفه من الانتخابات الرئاسية السورية، مؤكداً أن هذه الانتخابات هي شأن سوري داخلي بحت ولا يحق لأحد من القوى والدول الخارجية من إبداء رأيها بها.

وجاء في البيان: “إن تحديد موقف من هذه الانتخابات هو شأن سوري داخلي بحت، وليس للدول والقوى الخارجية الحق في التدخل، سواء تأييداً أو اعتراضاً” مشيراً إلى أنه “لا علاقة نهائياً بين انتخابات 26 من الشهر الحالي وبين القرار 2254 والانتخابات التي ينص عليها، فالانتخابات المنصوص عليها في 2254 هي انتخابات تقوم على أساسٍ دستوري جديد يتفق عليه السوريون.. وهو ما ينبغي العمل لتحقيقه”.

وأضاف البيان “لن تساهم هذه الانتخابات في إنهاء الأزمة السورية، لأنها لا تجري في السياق الذي نص عليه قرار مجلس الأمن 2254، والذي يفسح المجال لمشاركة كل السوريين وإشراف مراقبين من الأمم المتحدة”.

وحول معيار نجاح هذه الانتخابات من وجهة نظر الحزب، أفاد البيان بأن “معيار نجاح أي انتخابات، هو مساهمتها في حل المشاكل المنتصبة أمام الدولة والمجتمع، وبين أهم تلك المشاكل تلك المتعلقة بكرامة الناس ومعيشتها ووضعها الاقتصادي الاجتماعي.. وهذه المشاكل كلها لن تسهم هذه الانتخابات في حلّها”.

وأكد الحزب في ختام البيان أن ما ينبغي العمل عليه، وما يمكن تحقيقه بالتفاعل بين التوازن الدولي الجديد وجهود الوطنيين السوريين، هو التنفيذ الكامل للقرار 2254 كطريق إلزامي ووحيد للحفاظ على وحدة سوريا، ولفتح الطريق أمام شعبها لتقرير مصيره بنفسه بشكل فعلي. وبما يخص الانتخابات المزمع عقدها في 26 من الشهر الحالي فموقفنا هو ذاته موقفنا من الانتخابات التي جرت عام 2014: عدم المشاركة لا ترشيحا ولا تصويتاً.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.