حرقها بمادة “التنر”.. لاجئ سوري في تركيا يقتل ابنته القاصر لرفضها الزواج!

أقدم لاجئ سوري من أصل فلسطيني، في تركيا على حرق ابنته البالغة 13 عاماً، في مدينة “شانلي أورفا” ، ما أدى إلى وفاتها، فيما قام رجال الشرطة بالقبض على الأب الجاني بعد الحادثة.

ووفقاً لوسائل إعلام مختلفة، فإن الأب الجاني محمد دوالاي الجاني، قام بإضرام النار في ابنته قمرة بعد سكب مادة “التنر” على جسدها وحبسها في الحمام.

ورغم قيام الأب بتشغيل موسيقى صاخبة أثناء ارتكابه الجريمة حتى لا يسمع الصوت، إلا أن الجيران سمعوا صراخ الفتاة، فقاموا بمداهمة المنزل وإخراجها من الحمام بعد خلع بابه حيث تم نقلها إلى المشفى لكنها فارقت الحياة بسبب إصاباتها البليغة.

وقالت الفتاة قبل وفاتها للشرطة، إن والدها وشقيقتها أشعلا النار فيها، مشيرة إلى أنها تعرضت للضرب قبل حرقها.

وبعد ساعات على وقوع الجريمة، تمكن رجال الشرطة من القاء القبض على محمد دوالاي  وابنته، حيث أحيلا إلى المحكمة بعد استجوابهما، وتم أخذ ابنته الثانية ذات 11 عاماً منه وتسليمها إلى دار للأيتام وذلك بسبب فقدان عائلتها ولي الأمر بعد الحادثة.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.