حالات نزوح جماعي في عين عيسى شمال الرقة إثر استهدافٍ مدفعيٍ كثيف للاحتلال التركي

تشهد مدينة عين عيسى شمال الرقة حالات نزوح جماعي بين المدنيين بعد أن صعدت قوات الاحتلال التركي والمجموعات المسلحة التابعة لها الاستهدافات للمدينة بقذائف المدفعية.

وبحسب ما ذكرته وكالة “سانا” السورية، أنه ولليوم الثاني على التوالي من تصاعد اعتداءات قوات الاحتلال التركي والمجموعات المسلحة التابعة لها بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة، تهجرت مئات الأسر معظم أفرادها من الأطفال والنساء من منازلها في مدينة عين عيسى باتجاه المناطق الآمنة المجاورة.

ولفتت الوكالة إلى أن الاستهداف المدفعي الذي بدأ أمس لا يزال مستمراً وسط سماع أصوات عنيفة جراء الاستخدام الكثيف للأسلحة الرشاشة والذي أدى إلى إصابات في صفوف المدنيين بينهم أطفال ونساء في عدة مناطق في عين عيسى ومحيطها.

واستهدفت المجموعات المسلحة التابعة لقوات الاحتلال التركي بالمدفعية خلال الساعات الماضية مخيم عين عيسى وقرية صيدا بالقرب من الطريق الدولي وعلى قريتي كور حسن وقزعلي إلى الغرب من مدينة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي، ما أسفر عن وقوع أضرار مادية.

وتواصل قوات الاحتلال التركي والمجموعات المسلحة التابعة لها اعتداءاتهم على المدنيين في ريف الرقة واستهداف البنى التحتية والأملاك العامة والخاصة بالمدفعية وتنفيذ المزيد من حملات المداهمة والاختطاف في مناطق سيطرتهم في إطار مخططات الاحتلال التركي للضغط على أهالي المنطقة وتهجيرهم منها والاستيلاء على ممتلكاتهم وحقولهم.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.