"جيش الإسلام" يُعلن: بقاء "النصرة" جريمة!

أطلق المتحدث باسم “هيئة أركان جيش الإسلام” المدعو “حمزة بيرقدار” سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي في موقع تويتر يصف خلالها بقاء “جبهة النصرة” في غوطة دمشق الشرقية بـ “الجريمة التي لا يستهان بها”.

وأوضح “بيرقدار” أن “جيش الإسلام” كان يمتلك معلومات استخباراتية تكشف ما كانت تخطط له “جبهة النصرة” في الغوطة الشرقية، مبيناً أن الأخيرة عمدت خلال الأشهر الماضية على افتعال مشاكل ومناوشات بغية إشعال فتيل الفتنة بين فصائل الغوطة.
وأردف “بيرقدار” قائلاً: “إن جبهة النصرة نفذت خلال الأشهر الماضية عمليات اغتيال ليلية عبر الطعن بالسكين ضد عناصر جيش الإسلام، فضلاً عن أنهم يعتبرون أهالي الغوطة الشرقية مرتدين عن الشريعة الإسلامية” على حد تعبيره.

في السياق ذاته، بيّن “بيرقدار” أن “جيش الإسلام” طالب “فيلق الرحمن” بالوقوف على الحياد في الاقتتال الذي حصل الأسبوع الفائت، مضيفاً: “كان بإمكان الفيلق أن يكون شريكاً في عملية استئصال النصرة من الغوطة الشرقية، بدل أن يكون شريكاً لها”.

يذكر أن الأسبوع الفائت شهد معارك عنيفة بين “جيش الإسلام” من جهة و”فيلق الرحمن” و”جبهة النصرة” من جهة أخرى في عدد من مناطق غوطة دمشق الشرقية، الأمر الذي أودى بحياة أكثر من 22 مدني، فضلاً عن مصرع عشرات المقاتلين التابعين للفصائل المتنازعة.

 

 

مقالات ذات صلة