أثر برس

الإثنين - 15 أبريل - 2024

Search

جمعية المخابز: نتريث في موضوع دراسة تسعيرة جديدة للأفران الخاصة

by Athr Press B

خاص|| أثر برس تزامناً مع ارتفاع سعر مازوت الأفران، كشف رئيس جمعية المخابز ممدوح البقاعي في تصريح لـ”أثر” أن ارتفاع أسعار المحروقات لا يشمل الأفران الخاصة وإنما فقط “التموينية” التي كانت تستلم سعر الليتر من الدولة بـ 700 ل.س واليوم أصبح بـ 2000 ل.س.

وقال البقاعي لـ “أثر”: “الأفران الخاصة تحصل على المازوت عن طريق تقديم طلب لشركة (قاطرجي) للمحروقات التي بدورها تقوم بتأمين المادة لهم والسعر دائماً يكون غير ثابت، فأسعار المازوت بالبورصة كل أسبوع أو كل شهر تتغير، مثلاً سعر الليتر اليوم 12750 ألف ليرة، بينما الشهر الماضي كان سعره 11 ألف والشهر الذي قبله كان 12 ألف وهكذا، إذاً الشركة هي التي تضع التسعيرة بناءً على توفر المادة”.

وفيما إذا كان هناك دراسة جديدة لرفع الأسعار في الأفران الخاصة، قال البقاعي: “الحرفيون دائماً يطالبون برفع الأسعار ولكن طلبت منهم التريث لفترة وجيزة لأنه إذا تم رفع الأسعار سينتهي الإقبال ولم نعد نرى زبون واحد؛ علماً أن الحرفيين وأصحاب الأفران يدفعون من جيوبهم وخاصة بعد ارتفاع أسعار كافة المواد التموينية مثل الطحين؛ السمن؛ الزيت؛ السكر؛ المازوت فهو خاسر بالمطلق”.

وأضاف لـ “أثر”: “الأسعار ما زالت كما هي مع ارتفاع بسيط مثلاً كيلو الصمون اليوم يبدأ من 15 ألف وحتى 20 ألف؛ وكيلو الكعك يبدأ من 25 ألف للنوع العادي أما الممتاز فيصل سعره لـ 40 ألف ومميزاته أنه يضاف له سمسم زيادة أو سمن وهكذا بناءً على طلب الزبون”.

ولفت رئيس جمعية المخابز ممدوح البقاعي إلى أن الخبز السياحي الذي يباع في الأفران الخاصة سعره غير ثابت لأن الشركة التي تقوم بتوزيعه هي التي تضع السعر، متابعاً لـ “أثر”: فيوم تكون الربطة بـ 13 ألف للحجم الصغير ويوم آخر 15 ألف؛ لكن بالعموم الإقبال ضعيف جداً على الشراء من الأفران الخاصة”.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عدلت مساء أمس، سعر مبيع ربطة الخبز زنة 1100 غرام من 200 إلى 400 ليرة سورية في الأفران العامة والخاصة.

كما عدّلت الوزارة سعر مبيع ليتر المازوت للأفران العامة والخاصة من 700 إلى 2000 ليرة سورية.

وكان مصدر بوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك كشف لـ”أثر” صباح أمس، بأن هناك تسعيرة جديدة للخبز المدعوم ستصدر، مشيراً إلى أن التوجه الحكومي لرفع سعر مادة الخبز يأتي نتيجة الخسائر التي تتكبدها خزينة الدولة جراء استمرار دعم المادة، منوهاً إلى أن السعر الجديد للخبز المدعوم لا يعني رفع الدعم عنه.

وأوضح أن الخسائر باتت تتجاوز 35 مليار ليرة يومياً، وبالتالي الأعباء تصل إلى 13 تريليون ليرة سنوياً.

وفي وقت سابق، ذكر مصدر في السورية للمخابز لـ”أثر” أن فاتورة وتكاليف دعم الرغيف ترتفع يوماً بعد يوم، وأن دعم الخبز له أوجه متعددة لا تتوقف عند تأمين المواد اللازمة لعملية الإنتاج، بل تذهب إلى أبعد من ذلك عبر توفير البنية التحتية والفنية لإنتاج الخبز وهذا يتطلب إعادة التأهيل وأعمال مدنية وبناء وإجراء صيانة، وتركيب خطوط جديدة إضافة لتأمين الدقيق والخميرة وأكياس النايلون والمازوت وهذا بدوره رفع من أرقام مبلغ الدعم السنوي لمادة الخبز لتصل إلى آلاف المليارات من الليرات (13 ألف مليار).

جدير بالذكر أنه في مطلع شهر تشرين الثاني من عام 2023، تم رفع سعر الخبز الحر خارج البطاقة الذكية وللبطاقات خارج الدعم، لتصبح الربطة بـ 3000 ل.س بدلاً من 2500 ل.س.

دينا عبد

اقرأ أيضاً