أثر برس

الثلاثاء - 23 أبريل - 2024

Search

جرحى مدنيين وعسكريين جراء إطلاق قذائف من قبل “قسد” وهجمات العشائر مستمرة

by Athr Press Z

خاص|| أثر برس شنت قوات العشائر العربية ليل أمس الاثنين هجمات عدة طالت مواقعاً ونقاطاً لـ”قوات سوريا الديمقراطيّة- قسد” في ريفي دير الزور الشرقي والغربي.

وأفادت مصادر محليّة لـ”أثر” بأن مقاتلي العشائر استهدفوا سيارة عسكرية لـ”قسد” من نوع هونداي H100 قرب جامع “الشيحان” في بلدة “ذيبان” بالريف الشرقي، وسط أنباء غير مؤكدة أفادت بمقتل عنصرين كانا يستقلانها، كما استهدفت العشائر حاجز “المسعود” ونقطة “البريد” في البلدة نفسها.

وبعد هذه الاستهدافات، أجرت “قسد” حملة مداهمات طالت بلدتي “الحوايج وذيبان” ورافقها إطلاق نار من قبل عناصرها.

وفي الريف الغربي لدير الزور، هاجم مقاتلو العشائر بالأسلحة الرشاشة نقطة الصرف الصحي التي يتمركز فيها عناصر الأمن العام التابع لـ”قسد” في ناحية “الكسرة”.

وفي سياق موازٍ، أُصيب مدنيان اثنان أحدهما طفل، وضابط برتبة ملازم من الجيش السوري وعنصران من القوات الرديفة، جراء إطلاق قذائف هاون من نقطة عسكرية تابعة لـ”قسد” في محطة مياه “الشعفة” على نقاط محاذية لضفة نهر الفرات في بلدة “السيال” التابعة لمدينة البوكمال شرقي سوريا.

وفي ظل استمرار قوات العشائر العربية بهجماتها ضد “قسد”، أفادت مصادر “أثر” بأن “قسد” نقلت أحد قادة استخباراتها المدعو “عزيز العسكر” من دير الزور إلى مدينة “الطبقة” بمحافظة الرقة، الذي يُعد من أبرز قادتها في الملف الاستخباراتي ومُكلف بمسؤوليات الريف الغربي، وهو مرتبط ارتباطاً مباشراً بغرفة “التحالف الدولي”.

كما أفادت مصادر “أثر” قبل أيام بأن “قسد” أجرت تغييرات في مواقع قياداتها العسكرية، موضحة أنه جرى عزل القيادي “أنكيل” من قيادة ما تُسمى “ساحة هجين العسكرية”، وعيّنت بدلاً عنه قيادياً آخر يدعى “هوكر” مشيرة إلى وجود معلومات ترجّح أن “أنكيل” قد يتولى منصب عضوية مجلس “قسد” العسكري، بدلاً من “شيروان حسن” المعروف بلقب “روني ولات” الذي قضى بتفجير استهدف سيارته بعد خروجه من مكتبه بقاعدة “حقل العمر النفطي” أوائل كانون الأول 2023، وكان يُعد الحاكم الفعلي لـ”قسد” بالمنطقة.

وفي 10 شباط الجاري أكد المفتش العام لمهمة “التحالف الدولي” بقيادة واشنطن في سوريا والعراق روبرت ستروش، أنه جراء الهجمات التي تشنها العشائر العربية ضد “قسد” نقلت الأخيرة جزءاً كبيراً من قواتها ومعداتها العسكرية إلى محافظة دير الزور، وفق ما نقلته وكالة “نورث” الكردية.

وتشهد منطقة الجزيرة منذ 27 آب الفائت حراكاً عشائرياً ضد “قسد” وأعلن شيخ قبيلة “العكيدات” إبراهيم الهفل، تشكيل قوة عشائرية تهدف إلى إلغاء سيطرة “قسد” على مناطق الجزيرة العربية، مؤكداً أن هذا الحراك يهدف إلى “استعادة حقوق أهالي المحافظة التي سلبتها ما تسمى قسد”، وفي 30 أيلول الفائت أعلن شيخ قبيلة “العكيدات” إبراهيم الهفل، إنشاء تشكيل عسكري جديد ضمن قوات القبائل والعشائر العربية حمل اسم “صقور العشائر”.

عثمان الخلف- دير الزور 

اقرأ أيضاً