“جبهة النصرة” تنسحب من الجهة الشرقية لحي القابون

تجددت الاشتباكات اليوم، الاثنين، بين قوات السورية، وفصائل “جبهة النصرة وحلفاءها”، على عدة محاور في حي القابون الدمشقي.

حيث شهدت الجبهة الشمالية الشرقية في ريف دمشق عمليات عسكرية في محاولة من القوات السورية لتحقيق تقدم في المنطقة، بعد تمكنها قبل أيام من عزل حي برزة عن حيي تشرين والقابون شرق العاصمة، مركزةً عملياتها العسكرية على شارع الحافظ الرابط بين حيين القابون و برزة، في خطوة للتفرد وفصل كل حي على حدة.

وأشارالمرصد السوري المعارض: أن عناصر “جبهة النصرة وحلفاؤها” انسحبت من بعض مواقعها في حي القابون بدمشق حيث تمكنت القوات السورية يوم أمس من التقدم في محيط الملعب ومحيط محطة التيار الكهربائي وسيطرت على جامع ومدرسة أباذر الغفاري وسط تمهيد مدفعي نفذته القوات السورية.

في حين ذكرت صفحات موالية للحكومة السورية في مدينة دمشق أن “الجيش السوري في جبهة شمال شرق العاصمة يجدد استهدافه مواقع لتنظيم “جبهة النصرة” في القابون بـ 4 صواريخ أرض-أرض قصيرة المدى، سمع صداها في الأحياء المجاورة”.

وتُعتبر منطقة القابون بوابة دمشق، كونها من المناطق المحاذية لمدخل دمشق الشمالي والتي تستخدمها الفصائل المعارضة لاستهداف مناطق المدنيين في أحياء العاصمة بالقذائف الصاروخية وعمليات القنص.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق