“جبهة النصرة” تمنع المدنيين من الخروج من محافظة إدلب

تواصل “جبهة النصرة” والفصائل المسلحة الموالية لها منعها خروج المدنيين من محافظة إدلب باتجاه نقاط سيطرة الجيش السوري في محيط انتشار المسلحين.

حيث أفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بأن “جبهة النصرة” في محافظة إدلب منعت المدنيين من الخروج عبر ممر أبو الضهور في الريف الجنوبي الشرقي الذي جهزته الجهات المعنية لاستقبال الراغبين بالخروج من مناطق انتشار “النصرة”.

وذكرت “سانا” أن “جبهة النصرة” نشرت مسلحيها اليوم لقطع الطرق أمام الأهالي الراغبين بالخروج والتوجه إلى ممر أبو الضهور ومن ثم إلى المناطق الآمنة إضافة إلى منع السيارات التي تقل الأهالي من الوصول إلى نقاط الجيش السوري.

ولفتت “سانا” إلى أن الجهات المعنية تواصل اتخاذ جميع الإجراءات والتحضيرات اللوجيستية لاستقبال أي مواطن يخرج من مناطق انتشار “النصرة” وتقديم المساعدة الفورية له حيث يوجد طاقم طبي وآخر لتقديم الغذاء وحافلات لنقل الأهالي إلى مناطق إقامة مؤقتة لهم.

وشهد ممر أبو الضهور أمس خروج عشرات المدنيين قادمين من مناطق انتشار مسلحي “النصرة” في ريف إدلب إلى المناطق الآمنة التي استعاد الجيش السوري سيطرته عليها.

تجدر الإشارة إلى أن منطقة ريف إدلب الجنوبي قد شهدت عمليات عسكرية واسعة شنّها الجيش السوري خلال الأسابيع الأخيرة وتمكن من استعادة السيطرة على أكثر من 40 قرية، ليصل إلى مشارف مدينة معرّة النعمان الاستراتيجية على الطريق الدولي (M5).

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.