“تويتر” يستعد لتسليم بايدن الحساب الرئاسي الرسمي في حال وافق ترامب أم لا

يستعد موقع “تويتر” لنقل الحساب الرئاسي [email protected] تلقائياً إلى الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، في اللحظة التي يؤدي فيها اليمين في يوم التنصيب، وذلك سواء تنازل الرئيس دونالد ترامب عنه أم لا.

وينطبق الأمر نفسه على حساب البيت الأبيض [email protected] ونائب الرئيس الأميركي [email protected] والسيدة الأولى [email protected] وعدد قليل من الحسابات الرسمية الأخرى المرتبطة بالرئاسة.

وقال المتحدث باسم “تويتر” نيك باسيليو، في رسالة بالبريد الإلكتروني: “تستعد تويتر بنشاط لدعم انتقال حسابات تويتر المؤسسية للبيت الأبيض في 20 كانون الثاني 2021”.

وأضاف: “كما فعلنا بالنسبة للانتقال الرئاسي في عام 2017، تتم هذه العملية بالتشاور الوثيق مع إدارة المحفوظات والسجلات الوطنية”.

ولا تتطلب عملية التسليم أي نوع من مشاركة المعلومات بين فريق ترامب المنتهية ولايته وفريق بايدن القادم، وذلك وفقاً للشركة.

وتتم أرشفة جميع التغريدات الموجودة ضمن تلك الحسابات، وتقوم تويتر بنقل الحسابات إلى بايدن في يوم التنصيب مع مسح التغريدات السابقة بعد أرشفتها”.

ويرفض ترامب الاعتراف بفوز بايدن، وذلك بالرغم من أن النتائج التي أعلنها مسؤولو الانتخابات تعطي السباق الرئاسي لبايدن.

وقد رفضت حتى الآن وكالة إدارة الخدمات العامة GSA، وهي الوكالة الفيدرالية المسؤولة عن عملية الانتقال الرئاسية الرسمية، القيام بذلك.

وقد أدى ذلك إلى تأخير وصول فريق بايدن إلى كل شيء، بدءاً من المساحات المكتبية وعناوين البريد الإلكتروني الحكومية، وكذلك منعهم من استخدام نطاق gov. لاستضافة موقع ويب انتقالي رسمي.

وفي حال واصل ترامب معارضة خسارته ومحاربة إقالته من البيت الأبيض في 20 كانون الثاني، فلن يكون له رأي في كونه مسؤولاً عن أحد الأصول الرقمية الرئيسية للرئاسة.

وقالت “تويتر”: “إن ممثليها سيجتمعون مع مسؤولي بايدن في الأشهر المقبلة لمناقشة تفاصيل كيفية استخدام الإدارات الجديدة لمنصة تويتر”.

ويستمر ترامب في السيطرة على حسابه الشخصي [email protected] بعد تنصيب بايدن، لكن يفقد الحساب الحماية الخاصة التي حصل عليها بسبب مكانة ترامب كزعيم عالمي، مما يعني أنه يخضع للقواعد نفسها مثل غالبية المستخدمين عبر المنصة.

وكان البيت الأبيض قد أعلن في عام 2016 – في عهد أوباما – عن خطة لنقل الأصول الرقمية إلى الرئيس المقبل للولايات المتحدة.

وعندما غادر الرئيس باراك أوباما منصبه في عام 2017، تم تحويل الحساب الرئاسي لأوباما إلى حساب مؤرشف تحت إدارة المحفوظات والسجلات الوطنية.

ورفض البيت الأبيض في عهد ترامب الانخراط في نقاش عام حول تفاصيل الانتقال الرئاسي، الذي يتضمن ما يحدث مع الأصول الرقمية، مثل حسابات “تويتر” الحكومية.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.