توقعات بارتفاع سعر كيلو الفروج إلى 17 ألف مع بداية 2023.. لجنة مربي الدواجن لـ”أثر”: القطاع يحتضر

خاص || أثر برس تغيرت أسعار الفروج والبيض في الآونة الأخير بشكل سريع ومتزايد في أنحاء العاصمة دمشق، ورغم التغير اليومي في الأسعار إلا أنها تتفق بالارتفاع فقط.

فمثلاً وصل سعر كيلو الفروج الحي يوم الأربعاء الماضي بحسب ما رصد مراسل “أثر برس” إلى 11500 ليرة سورية في بعض مناطق دمشق كالمزة وركن الدين، في حين بلغ الخميس 12800 ليرة سورية في ذات المناطق، وفيما يخص منطقة سوق الهال القديم بدمشق فقد وصل سعر كيلو الفروج إلى 12500 يوم الخميس الماضي وبالطبع فالأسعار تتغير من محل لآخر ومن منطقة لأخرى.

أما البيض فقد بلغ سعر الطبق أقل من 2 كيلو غرام نحو 16 ألف ليرة سورية في حين تراوح سعر البيضة الواحدة بين 600 لـ 800 ليرة سورية، حسب المحل.

وفي تعقيب له على أسعار الفروج والبيض، قال عضو لجنة مربي الدواجن في سوريا حكمت حداد لـ”أثر” إن السعر سيرتفع أكثر خلال العام القادم ومنذ بدايته، إذ توقع حداد أن يصل سعر كيلو الفروج مع الريش إلى نحو 16500 ليرة سورية، علماً أنه كان يوم الخميس الماضي بنحو 12500 ليرة سورية مع الريش، مرجعاً ذلك إلى الخسارات الكبيرة التي يتعرض لها المربون يوماً بعد يوم على خلفية ارتفاع أسعار الأعلاف والتدفئة والأدوية عدا عن ارتفاع سعر الصوص، ما يعني حسب حداد أن سعر الفروج المذبوح سيصل مع بداية العام إلى نحو 17 ألف ليرة سورية.

وأضاف حداد في تصريحه لـ “أثر” أن كل المطالبات التي تم رفعها سابقاً والحديث عنها لم تتحقق ولم تعد مجدية، متوقعاً أن ما يحدث هو اعتراف بعدم القدرة على حل مشاكل المربين، وأن كل ما يحدث يشير إلى أن قطاع الدواجن يحتضر.

وبين حداد أن سعر كيلو علف الصويا وصل إلى 7500 ليرة سورية، وهو سعر خيالي وفقاً لتصريحه، مع امتناع التجار عن البيع بالتقسيط، في حين وصل سعر كيلو الذرة الصفراء إلى 3400 ليرة سورية للمستوردة، بينما البلدية أرخص بألف ليرة أي بـ 2400 ليرة سورية، علماً أن الذرة البلدية لا تقبل التخزين لأكثر من شهر وإلا فتصاب بالعفن، وتباع علفاً للأغنام حينها بسعر قدره 1400 ليرة سورية.

وقال حداد إن كلفة كيلو الفروج على أقل تقدير تبلغ 12 ألف ليرة سورية كأعلاف فقط، عدا عن سعر الصوص والتدفئة والأدوية والمياه وأجرة العمال والوفيات، مشيراً في ذات الوقت إلى أنه مربي الدجاج البياض أيضاً بدؤوا يعانون من الخسارة أيضاً إذ أن كلفة الإنتاج لا تغطي رأس المال اليوم.

وحول عدد المربين وأصحاب المداجن الذين توقفوا عن العمل، فأشار حداد إلى عدم وجود إحصائيات دقيقة وذلك كون الأعداد تتراجع يومياً لكن يمكن القول إن جميع المربين الآن يخافون الخسارة، مقترحاً السماح للمربيين باستيراد الأعلاف من الدول المجاورة.

وحول مصدر أمهات وجدات الفروج حالياً، فأشار حداد إلى توقف الاستيراد من الدول الأوروبية بسبب تفشي إنفلونزا الطيور فيها، مشيراً إلى أن الاستيراد الآن يتم من روسيا.

وفي الختام أوضح حداد أن حل مشكلة قطاع الدواجن موجود لدى وزارات الاقتصاد والمالية والتجارة الداخلية وحماية المستهلك والزراعة، داعياً هذه الوزارات للخروج بحل مشترك على مبدأ أن البلاد تمر بظروف استثنائية وبحاجة إلى حلول استثنائية.

يذكر أن آخر تسعيرة رسمية للفروج والبيض صدرت الأربعاء الماضي عن مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق حددت سعر الفروج الحي بـ 11200 ليرة سورية.

مقالات ذات صلة