توفر يومياً نصف مليون ليرة “ثمن مازوت”.. فلاح حلبي يبتكر “ناعورة” لسقاية أرضه بقوة ضغط المياه

خاص || أثر برس أثرت الظروف الاقتصادية التي تمر بها سوريا، على مختلف مجالات الحياة، بما في ذلك القطاعات الاقتصادية الرئيسة كالقطاع الزراعي الذي يشكّل عمود الاقتصاد السوري في ظل العقوبات، حيث ارتفعت تكاليف الزراعة (الأسمدة، أجور الفلاحة، المحروقات، البذور والري)، فبات أي فلاح اليوم بحاجة إلى ملايين لتقوم أرضه.

حيث لجأ عدد من الفلاحين إلى استخدام وسائل بديلة في تسيير مستلزمات الزراعة كالري باستخدام ألواح الطاقة الشميسة التي شاعت خلال السنوات السبعة الماضية لاستخراج المياه.

لكن الفلاح عبد المجيد البحوري (أبو أيمن، 59 عاماً) من قرية جنات السلامة جنوب شرقي منطقة منبج (ريف حلب الشرقي 50 كم شرق المحافظة)، توجه بشكل مختلف لابتكار “ناعورة” محلية الصنع لضخ المياه من نهر قريب من أرضه لسقايتها والاستغناء الكامل عن كل موارد الطاقة التقليدية وحتى الشمسية.

قال الفلاح أبو أيمن في حديث لـ “أثر”: “أنا كفلاح حاولت ابتكار وسيلة لتأمين مياه لسقاية الأرض كون تكاليف الري اليومية باتت مرهقة باستخدام المحروقات، اختراع الناعورة بشكلها الحالي من بناة أفكاري، ولكنها بالأساس هي فكرة مطورة ومستوحاة من نواعير حماة”.

وأردف أبو أيمن: “ذهبت إلى حماة أكثر من مرة، ورأيت الطريقة التقليدية التي تعمل بها النواعير، وتبادر في ذهني فكرة تطويرها والاعتماد على الدورات بدلاً من النشل، تم رسمها بداية على (كرتونة)، وبعدها تم وبمساعدة عدد من العمال تنفيذها على أرض الواقع”.

وأضاف أبو أيمن: “قمنا ببناء صبّة أسمنتية بقلب مجرى النهر لرفع منسوب المياه 1 متر للحصول على قوة ضغط لتحريك أقراص الحركة الخاصة بالناعورة، وتم ربط هذه الأقراص بمضخة مياه (طرمبة)، وتم تشغيلها بعد تحصيل السرعة اللازمة للناعورة من خلال حركتين دوران تم تنفيذهما بعد تجارب عدّة استمرت لفترة زمنية جيدة، رغم أنّ فترت التركيب لم تستغرق نحو 20 يوماً”.

وبيّن أبو أيمن: “كميات المياه التي تم سحبها من خلال الناعورة تقدر بـ(5 إنش)، ويتم ضغطها على مسافة تصل إلى 800 متر وهي كافية لسقاية 15 دونماً يومياً أي (هكتار ونصف) والتي تحتاج بالحالة العادية إلى 150 ليتر مازوت لريها تقريباً”.

وحول الدوافع وراء الفكرة، أجاب الفلاح أبو أيمن: “ارتفاع أسعار المحروقات، وإصرار الفلاح على زراعة الأرض مهما كان الثمن، هو الدافع الأساسي وراء هذا الاختراع”.

قال أبو أيمن: “هناك فكرة لتطويرها وهذا ممكن حيث سيتم استبدال المضخة العادية بمولدة كهرباء ليصار من خلالها إنتاج الطاقة الكهربائية والتي ستتم الاستفادة منها في تشغيل مضخات كهرباء ثانوية يتم عبرها سحب المياه من النهر بكميات أكبر”.

وحول التكلفة والوفورات المحققة، بيّن أبو أيمن، أن تكلفة الإنشاء والتركيب بلغت قرابة 40 مليون ليرة سورية، وأضاف، “أنا يومياً أقوم بحساب الوفر المحقق وهي توفر لي نصف مليون ليرة سورية كنت أصرفها مقابل تأمين مازوت للسقاية، وهذا الوفر مجدٍ اقتصادياً بشكل كبير مع الأيام رغم أنّ التكلفة المباشرة كانت مرتفعة”.

من جهته، بيّن رئيس اتحاد فلاحي محافظة حلب إبراهيم النايف بتصريح لـ”أثر” أنّ المشروع يوفّر مياه الري لقرابة 150 دونم (15 هكتاراً) حالياً، دون الرجوع إلى أي مصدر من مصادر الطاقة الأخرى البديلة أو التقليدية، مشيراً إلى أنّ عملية نقل المياه تتم من خلال ناعورة تمت صناعتها محلياً من قبل أحد الفلاحين عبر مواد أولية بسيطة وتم تركيبها على مجرى مياه (مصرف) في قرية جنات السلامة”.

وأفاد رئيس الاتحاد بأنّ الاتحاد سيعمل على توسيع انتشار هذه الفكرة على أطراف نهر (قويق) الذي يمتد على طول 75 كم وعلى المصارف الشعبية لري المساحات المزروعة. مؤكداً أنّ “تكلفة صناعة الناعورة تمت على نفقة الفلاح الشخصية، ولم يستعن بأي مهندس وكان دور الاتحاد متابعاً له منذ طرح الفكرة أي منذ قرابة 6 أشهر، وتم تقديم الدعم اللوجستي اللازم كتأمين جرافات أثناء عملية التركيب عندما تم تغيير مجرى النهر لصب الكتل الأسمنتية اللازمة.

قصي محمد

مقالات ذات صلة