أثر برس

الإثنين - 15 أبريل - 2024

توضيح رئيس لجنة الانضباط والأخلاق في اتحاد الكرة حول ما نشر في “أثر برس” عن عقوبات نادي الفتوة

by Athr Press M

أكد رئيس لجنة الأخلاق والانضباط في اتحاد كرة القدم الدكتور فراس المصطفى لموقع “أثر برس” أن العقوبات التي اتخذتها اللجنة بحق نادي الفتوة بعد الأحداث خلال مباراة الفتوة والساحل ضمن مباريات الجولة الثالثة لإياب الدوري الممتاز.

وبيّن الدكتور فراس في رده الذي ننشره حرفياً من دون أي تعديل المواد التي استندت عليها اللجنة عند اتخاذ قراراتها.

يقول الدكتور فراس:

السادة في موقع “أثر برس” هالني ما قرأتهُ على صفحتكم بخصوص العقوبات المتخذة بحق المخالفين من منتسبي نادي الفتوة في مباراة الفتوة والساحل لما ورد فيها معلومات تجافي الواقع وتبتعد عن الحقيقة بُعد السماء عن الأرض ومن حق اللجنة وحقي شخصياً كونكم ذكرتم اسمي بوصفي رئيساً للجنة أن أُصوّب هذه الأخطاء التي أظنها وقعت منكم لعدم التخصص وغياب الرؤية الكاملة لعمل اللجنة وآلية اتخاذ القرارات فيها.

وعليه أودُّ أن أبلغكم بأنني قمتُ مع زملائي بممارسة صلاحياتي كرئيس للجنة الانضباط والأخلاق في الاتحاد بفرض عقوبات انضباطية على بعض المخالفين للقوانين والأنظمة المنظمة للنشاط الرياضي في بلادنا.

وذلك بناءً على الأدلة المادية والمرئية والصوتية التي تُثبتُ مخالفتهم، وبما يتوافقُ مع الأحكام القانونية المنصوص عليها في مدونة الأخلاق والإجراءات التأديبية.

ومن بين العقوبات التي اتخذتها اللجنة بالإجماع، عقوبة بحق مُشرف الكرة بنادي الفتوة الرياضي صالح العاني وبحق نادي الفتوة نفسه كشخصية اعتبارية.

وذلك لأن مشرف الكرة صالح العاني تواجدَ على مقعد البدلاء في مباراة الفتوة والساحل رغم عدم تسجيل اسمه في ضبط المباراة.

وهذا يُعدُّ مخالف للمادة 25/1/25 من مدونة الأخلاق والإجراءات التأديبية التي تنصُ على أنه يجب تغريم المخالف بمبلغ (300000) ثلاثمائة ألف ليرة سورية في هذه الحالة.

وكذلك لأنه تواجد ثلاثة أطفال وهم (دون السن القانونية) على مقعد البدلاء لنادي الفتوة الرياضي وهم أبناء رئيس النادي، وهذا يُعدُّ مخالف لنفس المادة التي تنص على أنه يجب غرامة النادي بمبلغ (500000) خمسمائة ألف ليرة سورية في حال كان المخالف من خارج كوادر النادي ولاعبيه ولكونهم دون السن القانوني عُدّ الثلاثة شخصاً واحداً.

وقد تم توثيق هذه المخالفات بشكل قانوني لدى اللجنة من خلال التسجيلات الصوتية والمرئية للمباراة لكن المراقب لم يذكرها، وقد تجاهل المخالفون تحذيرات الحكم الرابع الذي طالب بإخراجهم من المقعد قبل المباراة وأثناء المباراة ثلاث مرات، وقد أبدى أحد لاعبي فريق الفتوة استهتاراً وتهكماً بالقوانين والعقوبات وقال لزملائه على الدكة: “لا تكترثوا سيكون هناك عقوبة مالية فقط”.!!

وبالإضافة إلى ذلك، فقد تغاضى المراقب عن هذه المخالفات ولم يذكرها في تقريره، ولهذا السبب فقد أرسلتُ توصيةً للجهة المعنية بمعاقبة المراقب لإهماله وقصوره في أداء واجبه، وحرصاً مني على احترام طلبٍ سابقٍ من السنة الماضية للسيد رئيس الاتحاد الأستاذ صلاح رمضان بما لا يقدح باستقلالية قرارات اللجنة ودون الإخلال باختصاصاتها، يتم إرسال هذه التوصية بكتاب خاصٍ إلى السيد الأمين العام للاتحاد الأستاذ مهند الفقير.

وما زاد الطين بلة، أن مشرف الكرة صالح العاني المعاقب بعد إفشاء رئيس قسم المسابقات له مضمون تقرير المراقب وبأنه لم يذكر هذه المخالفة قام بإرسال كتاب التماس إعادة النظر بعقوبته مدعياً أنه أخذ إذن المراقب لحل مشكلة بين مسؤول التجهيزات وأحد الحكام معتقداً أن هذا الإذن يعفيه من تحمّل مسؤولية المخالفة والاتحاد كيف يثق بمراقب غيّب مخالفة جلوس أبناء النادي على دكة البدلاء بعلمه!!!

ونزول العاني لهذا السبب هو ادعاء باطل ومُضلل لأن الوقائع تثبت عكس ذلك وأنه بقي على مقعد البدلاء حتى نهاية المباراة.

وبخصوص عقوبة تغريم نادي الفتوة قيمة سبعة مقاعد لكن التكسير حصل نتيجة عراك جمهور الفتوة فيما بينهم وليس نتيجة شغب لذا لم تطبق على مخالفة تكسير المنشآت الناتجة عن شغب وضرب حكم واعتراض على قراراته والتي تستوجب نقل المباريات خارج أرضه.

وأودّ أن أؤكد لكم أن اللجنة لا تأخذ أي قرار إلا بتسبيب قانوني وبالاستناد إلى الأدلة الموجودة، وأن كل قرار أذكرُ في مطلعه أنه مستند إلى المادة 4/15، والتي تنص على أنه يُعتدُّ بالأدلة المادية والتسجيلات الصوتية والمرئية في إثبات المخالفات.

وكذلك المادة 3/49 التي تنص على أنه يعود للجنة الانضباط والأخلاق اتخاذ العقوبات المناسبة استناداً إلى أشرطة المباريات دون ذكرها في تقارير الحكام والمراقبين.

ونحن في لجنة الانضباط والأخلاق لا نصنع الأحداث بل نراقبها نسأل عنها بصورة تلقائية بموجب القانون وأحكام المادة 1/15، ولا يوجد أي مخالفة تصل للجنة بالإطار القانوني إلا ويتم اتخاذ القرار المناسب لها.

والأحداث قد تتشابه لدى العوام لكن لكل حالة تكيفها القانون المرتب بتفاصيل كل مخالفة.

وهذا ما نطبقهُ في اللجنة بموجب تخصصنا وصلاحياتنا المقررة بالنظام الأساسي للاتحاد.

رئيسُ لجنةِ الانضِباط والأخلاَقِ في الاتحاد العربي السوري لكرة القدم
المُسْتَشَار القانوني
د.فراس علي المصطفى


 

محسن عمران || أثر سبورت

اقرأ أيضاً