لدعم الإنتاج المحلي.. توزيع إصبعيات سمك كارب على 45 مزرعة أسماك في حمص

خاص || أثر برس  بهدف نشر ثقافة تربية الأسماك، وزعت الهيئة العامة للثروة السمكية بالتعاون مع مديرية زراعة حمص ضمن المرحلة الثالثة والأخيرة لهذا العام، إصبعيات سمك نوع “كارب “على 45 مزرعة أسماك أسرية في منطقة قطينة في ريف حمص الجنوبي.

وقال مدير عام الهيئة العامة للثروة السمكية الدكتور عبد اللطيف علي لموقع “أثر برس”: “إنه في اطار وتوجيهات الحكومة السورية في دعم الأسر تم تبني مشروع الأسماك الصغيرة من قبل الهيئة العامة للثروة السمكية لدورها في التنمية الريفية بالريف السوري”، مشيراً الى أن المشروع تم البدء به في عام 2018 في ريف جبلة بتسعة مزارع والتوسع به العام الماضي وتنفيد 292 مزرعة بـ3 محافظات وفي هذا العام 640 مزرعة ليشمل 6 محافظات حيث تم توزيع نحو95 ألف إصبعية سمكية.

وبين أن الغاية الأساسية للمشروع هي نشر ثقافة تربية الأسماك وترشيد استخدام المياه عبر الاستخدام المزدوج لمياه أحواض السقاية وإنتاج بروتين أسماك نوعي بسعر رخيص خاصة في ظل الظروف والحصار الجائر على سورية إضافة إلى المساهمة في زيادة الناتج المحلي السمكي.

لدعم الإنتاج المحلي.. توزيع إصبعيات سمك كارب على 45 مزرعة أسماك في حمص

كما أوضح مدير مركز الثروة السمكية في حمص المهندس وسيم قصراوي لموقع “أثربرس” أنه تم اليوم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الثالثة والأخيرة من استزراع الأسماك في المزارع الأسرية في حمص حيث تم تخصيص المحافظة بـ 100 منحة من الإصبعيات عبر 3 مراحل شملت المرحلة الأولى 23 مزرعة في قرية النقيرة تم توزيع 4000 إصبعية والمرحلة الثانية 39 مزرعة بمنطقة كفرنان 6000 إصبعية المرحلة الثالثة والأخيرة لـ 45 مزرعة بمنطقة قطينة والغسانية 6500 إصبعية سمك كارب.

وبين القصراوي أن المشروع يهدف أيضاً إلى نشر ثقافة تربية الأسماك وتقديم الدعم للمزارعين وتأمين دخل إضافي لأسرهم وغذاء صحي لما تحويه الأسماك من قيمة غذائية إضافة إلى التخفيف من استخدام الأسمدة الكيميائية بسبب غنى مخلفات الأسماك المطروحة في المياه بالعناصر الغذائية المفيدة للنباتات حيث تستخدم مياه الأحواض في سقاية المزروعات.

أسامة ديوب – حمص

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.