أثر برس

الثلاثاء - 16 أبريل - 2024

Search

تنصل أمريكي من استهداف مبنى القنصلية في دمشق وطهران تؤكد: يجب أن تتحمل واشنطن المسؤولية

by admin Press

أكد وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، أن المدير العام لشؤون أمريكا في وزارة الخارجية استدعى، فجر اليوم الثلاثاء، مسؤول السفارة السويسرية بصفته “راعي المصالح الأمريكي” وذلك عقب الهجوم الذي شنه الاحتلال الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق.

ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية عن عبد اللهيان قوله: “في هذا الاستدعاء تم توضيح أبعاد الهجوم الإرهابي وجريمة الكيان الإسرائيلي وتأكيد مسؤولية الحكومة الأمريكية”، مضيفاً أنه “تم إرسال رسالة مهمة إلى الحكومة الأمريكية باعتبارها داعماً للكيان الصهيوني، يجب أن تتحمل أمريكا المسؤولية”.

بينما، نقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤولين أمريكيين تأكيدهم أن الاحتلال الإسرائيلي لم يبلّغ الإدارة الأمريكية بنيته استهداف القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، مشيرين إلى أن هذا الاستهداف نقل الحرب إلى مرحلة جديدة وخطرة.

وفي هذا الصدد نقل موقع “أكسيوس” الأمريكي عن متحدث باسم مجلس الأمن القومي: “إن الولايات المتحدة لم يكن لها أي دور في الضربة (الإسرائيلية) ولم نكن على علم بها في وقت مبكر”، موضحاً أن بلاده أبلغت إيران مباشرة بذلك.

وأشار المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي إلى أن “إدارة الرئيس جو بايدن، تشعر بقلق عميق من أن الضربة الإسرائيلية قد تؤدي إلى تصعيد إقليمي”، وفق ما نقله “أكسيوس”.

بدورها، نقلت شبكة “NBC” الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين اثنين، تأكيدهما أن الاحتلال الإسرائيلي أبلغ واشنطن بالهجوم على القنصلية الإيرانية عندما كانت “الطائرات الإسرائيلية” تحلق في الجو.

وتعقيباً على الاستهداف، نشرت وكالة “بلومبرغ” الأمريكي تقريراً أكدت فيه أن هذا الاستهداف ينقل الحرب إلى مرحلة “جديدة وخطرة”.

وأصدرت” السلطات الإسرائيلية” بعد الاستهداف مباشرة أوامر لبعثاتها الخارجية في العالم بتعزيز الأمن حول مبانيها، إذ شدد المسؤولون الإيرانيون على أن هذا الاستهداف لن يمر من دون رد، وقال وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي: “فلينتظر الصهاينة ردنا”.

وأعلن “الحرس الثوري” الإيراني أمس الاثنين، أنه جراء العدوان على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق، استشهد العميد محمد رضا زاهدي، ونائبه محمد هادي رحيمي، وخمسة من الضباط المرافقين لهما، وأكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أن زاهدي ورحيمي موجودان في سوريا بصفة “مستشار أعلى”، مشدداً على أن هذا الاستهداف لن يمر من دون رد.

وأكد السفير الإيراني في سوريا، حسين أكبري، أن الهجمات الإسرائيلية تم تنفيذها بوساطة ستة صواريخ أُطلقت من جهة الجولان السوري المحتل.

أثر برس 

اقرأ أيضاً