تموين دمشق توضح سبب ارتفاع أسعار الخضار وتؤكد: الانخفاض يحتاج إلى شهرين

شهدت الأيام الماضية ارتفاع كبير في أسعار الخضار في الأسواق السورية، حيث تجاوز سعر الكيلو الواحد من البطاطا 400 ليرة سورية، ووصل سعر كيلو البندورة في الكثير من المحلات إلى 500 ليرة سورية.

وصرّح مدير تموين دمشق عدي الشبلي، لإذاعة “شام.إف.إم” المحلية، حول ارتفاع أسعار البطاطا حالياً، قائلاً: إن “الكمية المتوافرة من مادة البطاطا قليلة جداً لكونها الآن ليست في موسمها، ما أدى لتسعيرها بقيمة 375ل.س للكيلو الواحد من النوع الأول، لأنه في حال تخفيض سعرها ستفقد من السوق بشكل كامل”، مؤكداً أن سعر البطاطا مرتفع حالياً مقارنة بالوقت ذاته من العام الماضي، لكون الكميات خلال هذا العام أقل.

كما لفت الشبلي إلى وجود نوع آخر من البطاطا يتراوح سعره بين الـ275-325ل.س، منوهاً إلى أن أسعار البطاطا والبندورة ستنخفض مع بداية شهر نيسان المقبل.

وفيما يتعلق بارتفاع سعرالبندورة، أوضح الشبلي أن الظروف الجوية الحالية أدت لضرب الموسم والبيوت البلاستيكية ما أدى لتدني مستوى الكميات المتوافرة منها، إلى جانب أنه ليس الموسم الحالي للمادة، لافتاً إلى أن التسعيرة النظامية للكيلو الواحد نوع أول ممتاز 400 ل.س، والأنواع الأخرى تتراوح بين الـ300-350 ل.س.

وأدت العاصفة الأخيرة إلى تضرر المحاصيل الزراعية السورية جراء السيول والفيضانات إضافة إلى تساقط حبات البرد فيما بدأت الدوائر الزراعية بحصر الأضرار تمهيداً لتقديم تقارير مفصلة لتعويض المزارعين.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.