“تلغراف” البريطانية تكشف عن المسلح الذي يعتمد عليه أردوغان بتدريب مسلحيه في سورية وليبيا

أكد تقرير نشرته صحيفة “تلغراف” البريطانية أن السلطات التركية تعتمد على القتلة المأجورين، من أصحاب الخبرات القتالية، بهدف تدريب وتجنيد المسلحين.

وذكرت الصحيفة البريطانية ، أنه في ظل الصراع العسكري الدائر في ليبيا بين ما يسمى “حكومة الوفاق” والجيش الوطني الليبي، برزت إلى ساحة المعارك شخصية المدعو عدنان تانريفيردي، الملقب بـ”كاتم أسرار” أردوغان، والذي يوصف بأنه “أقوى قاتل مأجور في العالم الإسلامي”، وهو جنرال سابق ذو علاقات جيدة مع الآلاف من المسلحين السوريين المتمرسين تحت قيادته، من خلال امتلاكه شركة “صادات” التي أسسها عام 2012.

والإدارة الأمريكية، اتهمت تانريفيردي بإرسال آلاف المسلحين السوريين إلى ليبيا، حيث قال جنرالات وزارة الدفاع الأمريكية في إفريقيا في تقرير لهم تم رفعه إلى الإدارة الأمريكية، في وقت سابق من هذا الشهر: “إن شركة صادات كانت تشرف على نحو 5 آلاف مرتزق سوري، وكان من بينهم متطرفون لهم صلات إرهابية سابقة في ليبيا”.

ووفقاً للتقرير، فإن العديد من مسلحي “صادات” يعيثون فساداً، إضافة إلى أعمال السرقة والاغتصاب.

كما نقلت الصحيفة عن معارضين أتراك: “إن مجموعة صادات في تركيا تعمل كجيش رئاسي خاص، في الوقت الذي يسعى فيه أردوغان إلى توسيع نفوذ تركيا العسكري في الخارج، واستعادة مجدها في العهد العثماني، حيث يخوض أردوغان حالياً مواجهة مع القادة الأوروبيين بشأن قراره استئناف التنقيب عن الغاز في المياه المتنازع عليها مع اليونان وقبرص”.

وأشارت “تلغراف” إلى أنه وبعد فترة وجيزة من الانقلاب، عين أردوغان تانريفيردي في منصب “مستشاره العسكري”، لكنه استقال في وقت سابق من هذا العام.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.