تقرير: ثلثي الشبان اللاجئين لا يدرسون الثانوية.. وأكثر من 500 ألف طفل سوري لاجئ لا يحصلون على تعليم

أفادت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين من خلال تقرير، بأن معدل تسجيل اللاجئين في المرحلة الثانوية العام الماضي لم يبلغ سوى 34%، وذلك وفق بيانات جمعتها المفوضية في 40 دولة.

وجاء تقرير المفوضية بعنوان “البقاء على المسار الصحيح: التحديات التي تواجه تعليم اللاجئين”، وجاء فيه أن اللاجئين يفقدون سنوات من الدراسة بعد المستوى الابتدائي، الأمر الذي تنتج عنه مشكلات طويلة الأجل مثل ضعف فرص العمل.

ودعت المفوضية بتقريرها إلى بذل جهود دولية لضمان توفير التعليم الثانوي للأطفال والشبان من اللاجئين، إذ لا تزال مستويات الالتحاق بالمدارس والجامعات منخفضة للغاية.

وسلّط التقرير الضوء على قصص اللاجئين الصغار السن حول العالم، وهم يسعون لمواصلة تعليمهم في عصر يشهد انقطاعاً غير مسبوق عن التعليم، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

ولفت التقرير إلى أهمية المرحلة الثانوية، كونها “مرحلة للنمو والتطور والحصول على الفرص، إذ ترفع من مستوى فرص العمل والصحة والاستقلالية وروح القيادة، بالنسبة للشبان من الفئات الضعيفة، وتقلل من احتمال تعرضهم لضغوط الوقوع في عمالة الأطفال”.

ومن المرجح أن يكون وباء “كورونا” قد قوّض فرص اللاجئين أكثر فأكثر، فقد عطّل الفيروس تعليم الأطفال، ولكن بالنسبة للاجئين الشبان، الذين يواجهون أصلًا عقبات جمة من حيث الالتحاق بالمدارس، فإن من شأن ذلك أن يبدد كل الآمال في حصولهم على التعليم الذي يحتاجون إليه، حسب التقرير.

بدوره، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، أوضح أن “التقدم الذي أُحرز مؤخراً في مجال التحاق الأطفال والشبان من اللاجئين بالمدارس صار الآن معرضاً للخطر”، مضيفاً أن مواجهة هذا التحدي تتطلب جهوداً هائلة ومنسقة، “وهي مهمة لا يمكننا التنصل منها”، على حد تعبيره.

ودعت المفوضية الدول التي تستضيف أعداداً كبيرة من اللاجـئين إلى المساعدة في مجال بناء القدرات، كالمزيد من المدارس، والمواد التعليمية المناسبة، وتدريب المعلمين على الموضوعات المتخصصة، وتوفير الدعم والمرافق للفتيات في سن المراهقة، والاستثمار في مجالات التكنولوجيا والاتصال لسد الفجوة الرقمية.

وقال أحد المشاركين في إعداد تقرير المفوضية جون جرين، الذي التقى قبل سنوات بالسوريين اللاجـئين في مخيمات الأردن، إن “العديد من هؤلاء الأطفال سيظلون لاجئين لأن الحرب السورية والكارثة الإنسانية التي رافقتها، دخلت الآن عامها الـ11”.

وأضاف: “أخبرني كل طفل قابلته تقريباً أن أولويتهم الأولى هي العودة إلى المدرسة، لكن الواقع هو أن الفرص التعليمية المتاحة للأطفال اللاجئين في جميع أنحاء العالم غير كافية على الإطلاق، ومع كل سنة تتدهور أكثر فأكثر”.

وتعيش الأغلبية العظمى من اللاجـئين (86% منهم) في بلدان منخفضة أو متوسطة الدخل، والنتيجة هي أن العديد من الأطفال ليست لديهم مدارس للالتحاق بها، وحيثما يتوفر التعليم، فإن أنظمة التعليم التي تخدمهم تعاني من نقص التمويل والاكتظاظ، حتى عندما تعمل المدارس بنظام الفترتين، لجذب المزيد من الطلاب عبر الأبواب، فمن الشائع أن يحتوي الفصل الدراسي على أكثر من 100 طالب لكل معلم، حسب تقرير المفوضية.

يذكر أن هناك 1.5 مليون طفل سوري لاجئ في سن الدراسة يعيشون في تركيا والأردن ولبنان، لكن ما يقرب من نصفهم لا يحصلون على تعليم رسمي، ووفق منظمة “هيومن رايتس ووتش”.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.