تضرر أكثر من 2000 دونماً من المحاصيل الشتوية بفعل السيول في دير الزور

خاص|| أثر برس أدت الأمطار الغزيرة التي هطلت في محافظة دير الزور منذ ظهر أمس وحتى صباح اليوم إلى تضرر مساحات من الأراضي الزراعية لمحاصيل القمح والشعير والخضار الشتوية نتيجة السيول المُتشكلة والقادمة من أودية البادية.

مدير زراعة دير الزور المهندس فؤاد عابدون، وصف في حديث لـ”أثر” الأضرار بـ”النسبية” حيث قال: “الأضرار نجمت عن السيول التي سببتها الأمطار الغزيرة، قاربت المساحات المُتضررة 2500 دونماً وهي مزروعة بالخضار الشتوية ومحصولي القمح والشعير، كما أدت السيول لانضمار أراض أخرى بمساحة 1500 دونم”.

وأشار عابدون، إلى أنّ  المساحات المتضررة انحصرت في الريف الغربي للمحافظة، وذلك في قرى الطريف، البويطية، التبني، القصُبي، وكانت مديرية زراعة دير الزور قد أقرت خطتها لموسم القمح الذي بدأت عمليات زراعته منذ أيام بأكثر من 32 ألف هكتار، بزيادة عن خطة الموسم الماضي والبالغة 29 ألف هكتار جاءت بـ3065 آلاف هكتار.

يذكر أنّ الهطولات المطرية سجلت غزارة في الكميات كان أعلاها في ناحية التبني ومحيطها بريف المحافظة الغربي إذ وصلت الكميات إلى 23 مم ، فيما جاءت في ديرالزور ومحيطها 17 مم، والكسرة 22 مم، أما في مدينة الميادين ومحيطها فكانت الهطولات 8,5 مم، والبوكمال 16,1 مم.

يشار إلى أن لا تزال الأجواء في المحافظة ملبدة بالغيوم الكثيفة، وسط توقعات باحتمال تجدد الهطولات التي وصفت بغير المسبوقة منذ العام 2018 والذي أعقبته سنوات من الندرة بالهطولات.

عثمان الخلف- دير الزور 

مقالات ذات صلة