تضاؤل الأمل بالعثور على ناجين بعد حادث المنجم في إيران

واصلت فرق الإغاثة صباح اليوم، الخميس، عملياتها مع تضاؤل أمل العثور على العمال الأربعة عشر المحتحزين أحياء في منجم “زمستان يورت” للفحم  الحجري شمال إيران غداة انفجار عرضي أسفر عن سقوط 21 شخص.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن صادق علي مقدم مدير الحالات الطارئة في محافظة كلستان قوله: أن “عدد العمال العالقين في المنجم 14 وليس 32 كما أعلن مسؤولون آخرون أمس.

وقال مقدم: أنه “عثر على جثث العمال الـ 21 على عمق 600 متر”، مضيفاً أن العمليات مستمرة للوصول إلى العمال المحتجزين على عمق ألف إلى 1500 متر.

وأعلن الحداد لثلاثة أيام في محافظة كلستان وأمر الرئيس روحاني كافة أجهزة الدولة التحرك لمساعدة المسعفين.

من جهته قال وزير المناجم والصناعة محمد رضا نعمت زاده أن المنجم سيبقى مغلقاً حتى انتهاء التحقيق حول أسباب الحادث والجهات المسؤولة عنه.

وأفادت تقارير إعلامية أن المنجم الذي يشغله حوالى 500 شخص قرب مدينة آزاد شهر في محافظة كُلستان انهار بعد انفجار كمية محتبسة من غاز الميثان فيما كان العمال يحاولون تشغيل محرك.

وأوضح مدير الهلال الأحمر في المحافظة حسين أحمدي أن “المسعفين نجحوا في الوصول إلى عمق 800 متر في الأنفاق لكنهم واجهوا نقصاً في الأوكسجين”.

ومنجم آزاد شهر الذي يشغل حوالى 500 شخص “مؤلف من أنفاق أفقية يزيد طولها عن ألف متر، والعمال محتجزون في آخر أحد هذه الأنفاق”.

مقالات ذات صلة