تسجيل إصابة بفيروس كورونا في مصر.. والحديث عن إصابة المئات من الطواقم الطبية في الصين بالفيروس

أفادت وزارة الصحة المصرية، ومنظمة الصحة العالمية في بيان مشترك، أمس الجمعة، بوجود إصابة بفيروس كورونا المستجد، لافتين إلى أن المصاب “أجنبي” وليس مواطناً مصرياً.

ووفقاً لموقع “سكاي نيوز”، فإن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد، قال: إن “الوزارة اكتشفت أول حالة لشخص أجنبي مصاب بفيروس كورونا من خلال تفعيل البرنامج الإلكتروني لتسجيل ومتابعة القادمين من الدول التي ظهرت بها إصابات بالفيروس، ومن خلال الفرق الوقائية التي تتابعهم على مدار الساعة”.

ولفت مجاهد إلى أنه “تم إجراء التحاليل المختبرية للحالة المشتبه فيها، التي جاءت نتيجتها إيجابية للفيروس، لكن دون ظهور أي أعراض مرضية”.

وأكد مجاهد أنه تم على الفور، إبلاغ منظمة الصحة العالمية، واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية للحالة، بالتعاون مع المنظمة، حيث تم نقل الحالة بسيارات إسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى لعزله ومتابعته صحياً والاطمئنان عليه.

واتخذت الوزارة إجراءات وقائية مشددة حيال المخالطين للحالة، من خلال إجراء التحاليل اللازمة التي جاءت سلبية للفيروس، كما تم عزلهم ذاتياً في أماكن إقامتهم كإجراء احترازي لمدة 14 يوم، أي “فترة حضانة المرض”.

بدوره، ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر جون جابور، أشاد بـ “سرعة وشفافية الحكومة المصرية في التعامل مع الموقف، وحرصها على إبلاغ المنظمة بالحالة فور الاشتباه بها”.

من جهة ثانية، ذكرت وسائل إعلام مختلفة أن هناك ترجيحات تفيد بإصابة المئات من عناصر الطواقم الطبية في الصين بفيروس كورونا.

ووفقاً لموقع “سي إن إن”، فإن “السلطات الصينية لم تكشف عن عدد الإصابات بفيروس كورونا بين الطواقم الطبية الذين يتعاملون بصورة مباشرة مع المصابين بالفيروس، إلا أن بعض العاملين بالقطاع الصحي في الصين بالإضافة إلى حسابات بمواقع التواصل الاجتماعي وتقارير صحفية صينية ودوريات طبية، تحدثوا عن إصابة المئات من أفراد هذه الطواقم الطبية”.

يذكر أن فيروس كورونا، يواصل تمدده في الصين، إذ أعلنت السلطات الصينية أمس الجمعة عن زيادة عدد الضحايا والإصابات، حيث بلغ عدد الإصابات 63 ألف، فضلاً عن وجود 851 حالة وفاة بالفيروس المذكور.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.