تركيا و روسيا تتخليان عن الدولار الأمريكي.. وهذا ما اتفقا عليه!

اتفق كل من روسيا وتركيا، على التخلي عن العملة الأمريكية أي الدولار وذلك في قطاع التجارة بينهما.

ووفقاً لموقع “روسيا اليوم“، فإن موسكو وقعت اتفاقاً مع أنقرة، لاعتماد عملتي البلدين الروبل والليرة في المدفوعات والتسويات بينهما.

وأوضحت وزارة المالية الروسية، أن الاتفاق المذكور تم توقيعه من قبل وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف، ووزير الخزانة والمالية التركي بيرات البيرق.

ولفتت الوزارة الروسية، إلى أن الاتفاق الموقع في الرابع من شهر تشرين الأول الجاري، يهدف للتحول تدريجياً لاستخدام الروبل والليرة في التسويات بين البلدين بدلاً من الدولار الأمريكي.

وحول الهدف من هذا الاتفاق، قالت الوزارة: “يسعى الاتفاق لربط البنوك والشركات التركية بالنسخة الروسية من نظام سويفت للمدفوعات وتعزيز البنية التحتية في تركيا بما سيسمح باستخدام بطاقات (مير) الروسية، التي صممتها موسكو كبديل لبطاقات (ماستر كارد) و(فيزا)”.

تجدر الإشارة إلى أن روسيا تعمل خلال العامين الماضيين، على تقليص اعتمادها على الدولار، وفي هذا الإطار تقوم بتقليص نصيب العملة الأمريكية في احتياطاتها الدولية، وذلك بسبب سياسة العقوبات التي تنتهجها واشنطن، وقامت موسكو بزيادة حصة الذهب واليوان واليورو على حساب الدولار، حسب ما أفاد به موقع “روسيا اليوم”، ما اعتبره بعض المراقبين بمثابة صعقة روسية ـ تركية قوية للدولار الأمريكي.

يذكر أن مؤشر بورصة اسطنبول انخفض بالأمس بأكثر من 1% بعد تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تركيا بأنه سيدمر اقتصادها في حال أقدمت على أي خطوة سيعتبرها “خارج الحدود المسموح بها” في سورية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.