تركيا تؤكد أن الضربة على سوريا لن تؤثر على علاقتها مع روسيا

أكدت تركيا أن الضربة على سوريا لا يمكنها أن تزعزع علاقاتها مع روسيا، بعدما أعلنت أنها نسقت مع أمريكا وفرنسا وبريطانيا في هذه الضربة، وقدمت جزء من أراضيها لتكون مكان انطلاق بعض الصواريخ.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو خلال مؤتمر صحافي مع الأمين العام للحلف الاطلسي ينس ستولتنبرغ : “يمكننا أن نفكر بشكل مختلف لكن علاقاتنا مع روسيا ليست ضعيفة إلى درجة يمكن للرئيس الفرنسي أن يقطعها”، وذلك بعدما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون : “إنّ الضربة العسكرية التي وجّهتها بلاده مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، تمكّنت من إبعاد تركيا عن روسيا”، وفقاً لما أكدته وكالة “الأناضول” التركية.

وتجدر الإشارة إلى أن الفترة الماضية شهدت توتراً في العلاقات بين تركيا وفرنسا إثر اقتراح للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للتوسط بين تركيا والأكراد في سوريا، كما أدان ماكرون حينها عملية “غصن الزيتون” التي تشنها تركيا في الشمال السوري.

وكان الرئيسان التركي والروسي قد بحثا في اتصال هاتفي الضربة العسكرية على سوريا، وأكدا على ضرورة التعاون في سوريا، وفقاً للوكالة التركية.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق