ترامب ينتقم من مدير "إف بي آي" ويقيله

أثار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عاصفة سياسية بإقالته مدير مكتب التحقيقات الاتحادي “إف بي آي”، جيمس كومي.

وقال ترامب إن الخطوة، التي كان لها وقع الصدمة في واشنطن، جاءت نتيجة للطريقة التي تعامل بها كومي مع فضيحة تتعلق برسائل إلكترونية شملت المرشحة الديمقراطية للرئاسة في ذلك الوقت هيلاري كلينتون، وسارع الديمقراطيون باتهام ترامب بوجود دوافع سياسية وراء قراره إقالة كومي.

وقال ترامب في رسالة إلى كومي نشرها البيت الأبيض: “من الضروري أن نجد زعامة جديدة لمكتب التحقيقات الاتحادي تستعيد الثقة العامة في مهمتها الحيوية لإنفاذ القانون”.

وندد الديمقراطيون بتحرك ترامب وشبهه البعض بـ”مذبحة ليل السبت” عام 1973 التي أقال فيها الرئيس ريتشارد نيكسون مدعياً خاصاً مستقلاً يحقق في فضيحة ووترجيت.

والجدير بالذكر أن فترة كومي كانت ستستمر حتى أيلول 2023، كما أنه كان يقود التحقيق الذي تجريه وكالته في مزاعم التدخل الروسي في حملة انتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي والتواطؤ المحتمل مع حملة ترامب.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق