ترامب يعالج قلق المتحدث باسم البيت الأبيض على طريقته الخاصة

نقلت وسائل إعلام أميركية أن المتحدث باسم البيت الأبيض قلق إزاء سياسة ترامب في الخارج خصوصاً بعد الضربة التي أمر بها على مطار الشعيرات في سوريا، والقنبلة التي ألقاها في أفغانستان التي سميت “أم القنابل”.

ويأتي هذا القلق عقب تحليلات العديد من المراقبين والمحللين السياسيين، التي أكدت أن الوجود الأمريكي الكبير في الشرق الأوسط والعالم هدفه  تغطية أخطاء ترامب في الداخل الأمريكي والتي كان آخرها إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي “FPI”، القرار الذي أثار الرأي العام الأمريكي إلى حد كبير.

وعلى إثر هذا التصريح أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن الرئيس ترامب اقترح إلغاء كل الإحاطات الصحفية للبيت الأبيض، والانتقال إلى تقديم ردود مكتوبة حرصاً على الدقة.

وأضافت الصحيفة أن ترامب يخطط لتغييرات واسعة في صفوف موظفي البيت الأبيض قد تشمل “شون سبايسر” الناطق الصحفي باسم الرئيس.

كما أفادت مصادر مقربة من الإدارة الأمريكية أن السبب الرئيسي لهذه التغييرات هو الطريقة التي تعاطى معها الموظفون بموضوع إقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي “جيمس كومي”، كما تزامن مقترح ترامب مع المحادثات التي تبحث موضوع البديل لكومي، وبين الأسماء المطروحة هو “مكابي” الذي ظهر معارضاً للبيت الأبيض هذا الأسبوع، عندما وصف التحقيق فى التدخل المزعوم لروسيا فى الانتخابات الأمريكية بأنه “تحقيق مهم للغاية”.

 

 

 

مقالات ذات صلة
أضف تعليق