تدمر.. “القرن الثاني للميلاد” يُضبط في مقرات “داعش”

عثرت القوات السورية على تمثالين مسروقين، داخل إحدى مقرات تنظيم “داعش” في منطقة “الصوانة” بريف تدمر الجنوبي.

وبيّن خبير الآثار، محمد خالد أسعد، في حديثه لوكالة “سانا” الرسمية، أن التمثال الأول يعود إلى أوائل لقرن الثاني للميلاد، وهو تمثال نصفي لكاهن تدمري، شاب يضع على رأسه قبعة الكهنوت المعقود بإكليل غار.

وأضاف أن التمثال الثاني هو تمثال نصفي لسيدة تدمرية، ذات وجه دائري وممتلئ، أنفها مستقيم ومكسور، وهو يعود إلى أواخر القرن الثاني للميلاد، أي فترة ازدهار مملكة تدمر.

وكان تنظيم “داعش” عاث خراباً في المنطقة الأثرية الكائنة في تدمر، مدمراً العديد من التماثيل بحجة أنها “تخالف الشريعة الإسلامية”، فضلاً عن سرقته  للآثار وبيعها في السوق الأوروبي.

 

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق