تدريب أكثر من 200 سوري في مجال التكنولوجيا على أيدي خبراء من الهند

خاص|| أثر برس بعد عام من افتتاحه، خرّج مركز التميز السوري الهندي لتقانة المعلومات الدفعة الأولى من المشاركين في البرنامج التدريبي للمركز.

حيث أكد مدير عام الهيئة الوطنية لخدمة الشبكات وسيم جنيدي في تصريح لـ “أثر” أهمية التعاون مع الهند للاستفادة من تجربتها المتطورة في التكنولوجيا لدعم الصناعات البرمجية وتدريب الأجيال السورية وخاصة الشابة.

ولفت إلى التوجه الحكومي الحالي لتأمين جميع المراسلات بما فيها المهمة والحساسة على الشبكة السورية للاتصالات ومنع اختراقها؛ فالمشاريع الأساسية لاستراتيجية التحول الرقمي للخدمات الحكومية هو الهدف.

بدوره أشار القائم بأعمال السفارة الهندية في سوريا ساتيندر كومار ياداف في تصريح لـ “أثر” إلى التعاون الهندي – السوري بمجالات مختلفة منها مجال التكنولوجيا كرمز للعلاقات القوية بين الجانبين السوري والهندي.

وبيّن أنه تم تحديد برامج من قبل مع الحكومة السورية لمتدربي تقانة المعلومات في مجالات عدة بأيدي خبراء من الهند.

بدوره أشار درويش مدير مركز التميز السوري الهندي المهندس إياد في تصريح لـ “أثر” إلى أن عدد المتخرجين بالدفعة الأولى هم نحو 240 متدرباً فعلياً من الجهات العامة والخاصة ومن فئة الطلاب، حصل أغلبهم على شهادات من مركز الحوسبة المتقدمة في الهند بعد إنجاز مشاريع عملية وتقدمهم لامتحان نظري في المادة تم تقييمهم على أساسها.

ومنذ استئناف المركز عمله ضمن مبنى الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة، عقد المركز 6 دورات تدريبية، واستفاد من هذه الدورات نحو 250 متدرباً، وشملت الدورات ثلاثة مسارات هي برمجة الويب وأمن المعلومات والشبكات والأمن السيبراني.

ويقسم كل مسار إلى وحدات تدريبية، إذ يضم مسار الأمن السيبراني مجموعة تدريبات حول أمن الويب والمعلومات والأمن الجنائي الرقمي وتحليل الجريمة المعلوماتية والاختراق الأخلاقي.

ويضم المركز ثلاث قاعات كل قاعة تتسع إلى 20 متدرباً وتجهيزات مقدمة من جمهورية الهند، ومنها تجهيزات تتعلق بالأمن السيبراني، ومكتبة تضم أحدث المراجع العالمية، ويحصل المتدربين على شهادة من مركز الحوسبة المتقدمة (سيداك) الهندي لمن يجتاز الامتحان النهائي، وكشف مركز التميز السوري الهندي بجيله الجديد عن خطة لإيفاد 3 مدربين جدد إلى الهند لمدة 6 أشهر واستقطاب الخبرات السورية للتعاقد معها.

شمس ملحم

مقالات ذات صلة