تحذيرات من معلومات طبية خاطئة ينشرها بعض الأطباء والصيادلة على شبكات التواصل الاجتماعي

خاص || أثر برس

كشف الدكتور هيثم أسعد رئيس قسم الأطفال بمشفى جبلة لمراسل “أثر برس”، أنه خلال الفترة الأخيرة لوحظ نشر بعض الأطباء والصيادلة منشورات تحتوي معلومات طبية خاطئة.

وقال أسعد: “منذ فترة قام أحد زملاؤنا الأطباء بنشر معلومات خاطئة حول إمكانية إرضاع وليد بعمر أيام بحليب البقر مع تمديد الحليب بالماء، وفي مقال آخر لأحد الصيادلة حول لقاح الكريب قال إن اللقاح قاتل ويسبب تشوهات واختلاطات كبيره ولا يجوز أخذه أبداً”.

كما أشار أسعد  إلى أن أحد الصيادلة أخبر مريضاً أن شراب الرشح “اكتيفيد” يسبب صرع للطفل، فيما “أفتى” آخر بأن “البروفين” يسبب السعال في التهاب القصبات الشعرية و ليس الربو.

وتابع: “ناهيك عن مقالات أخرى تتحدث عن استخدام “ديكسامتازون” و”ديكلون” القاتل عند المرضى وأن استخدام الدوائين يجب أن يتوقف فوراً وبلا تردد”.

أسعد الذي تساءل “أين تكمن مسؤولية الطبيب والصيدلي في نشر المعلومات الطبية على مواقع “فيسبوك” وغيره، أكد أن الجهة الناشرة للمعلومة أو مقالة طبية قد تكون مؤسسة طبية عريقة أو جمعية طبية عالمية أو مجلة طبية صادرة عن جهة علمية بحثية تتميز بكفاءة ومصداقية عالية بمعلوماتها ويؤخذ بها.

وشدد أسعد على أن التصنيف العالمي للمعلومات يبدأ بمصداقية كبيرة إلى جيدة إلى وسط إلى معلومات تافهة لا قيمة علمية لها، وأن أي طبيب أو صيدلي له مرضى ومعارف يثقون به ولا يجوز نشر أي معلومة خاطئة أو مضللة قد يتبناها المريض على أنها صحيحة وصادقة.

ودعا أسعد من ينشرون بطريقة قص ولصق التروي قليلاً وعدم تسخيف المعلومة والنشر حتى لا يخسروا ثقة المريض بهم كونها قد لا تعود ثانية.

وبيّن أسعد أن هذا الموضوع يحتاج إلى تدخل جهة رقابية مخولة متفق عليها وعندها كفاءة علمية لتقرير الصح والخطأ المنشور “فيسبوكياً” أو من خلال الحديث المباشر مع المريض.

باسل يوسف – اللاذقية

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.