تحذيرات من شجرة مؤذية تظهر للمرة الأولى في سورية

اكتشف أهالي الحي الجنوبي في مدينة تدمر على أطراف واحة بساتين النخيل والزيتون، شجرة غريبة عن المنطقة ولم تظهر سابقاً في سورية.

وأفاد مدير مكتب تدمر في مؤسسة التطوير للبيئة المهندس الزراعي غسان فوزات العبدالـله، لوكالة “سانا”، بأن هذه الشجرة تنمو لارتفاع نحو 3 أمتار وتنتج نحو 10 آلاف بذرة سنوياً، وهي تنمو بشكل سريع حيث وصل عددها في المدينة إلى نحو 100 شجرة وتتحمل كافة الظروف البيئية واحتياجاتها المائية قليلة جداً.

ولفت العبدالـله إلى أن موطن هذه النبتة الأصلي في أمريكا اللاتينية ولم تتواجد في المنطقة العربية سوى بمنطقة عسير في السعودية، مؤكداً أنه تم العمل على أخذ عينات من هذه الشجرة وبذورها وإرسالها إلى مديرية زراعة حمص ومركز العلوم الزراعية وجامعة البعث إضافةً إلى مركز بحوث اللاذقية الذي قام بتصنيفها واكتشاف اسمها العلمي وهو التبغ الأزرق.

كما حذر العبدالـله سكان المدينة من التعامل مع هذه الشجرة واستخدامها، داعياً الجهات المعنية إلى مكافحتها قبل أن تنتشر ضمن واحة النخيل والزيتون التاريخية كونها نباتاً غازياً يؤذي الأشجار والنباتات المحلية بالمنطقة.

وهناك عدة تحذيرات من هذا التبغ الخبيث الكاذب، الذي يعتبر نبات شجيري دائم الخضرة ينمو إلى ارتفاع قد يصل إلى 6 أمتار وله أفرع عديدة وأوراقه متبادلة، محمولة على أعناق ملساء ومغطاة بطبقة شمعية، شكلها بيضاوي أو رمحي ولونها أخضر يميل للزرقة.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.