بين “قيصر” و”قسد”.. مرضى السرطان شرقي سوريا: حياةٌ مهددة بالخطر

خاص || أثر برس كشف مدير فرع الجمعية السورية لعلاج سرطان الأطفال ورعايتهم في محافظة الحسكة ماجد عبود في تصريح لمراسل “أثر”، أن عدداً كبيراً من مرضى السرطان شرقي سوريا مهددون بالموت نتيجة فقدان عدد كبير من الأدوية والجرعات الكيماوية بسبب الحصار الداخلي من ميليشيا “قسد” والحصار الخارجي من المتمثل بعقوبات “قيصر”.

وأوضح عبود بأن ثلاثة من المرضى توفوا نتيجة عدم استكمال جرعاتهم الكيماوية المفقودة، في حين أن هناك 20 مريضاً آخرين بحاجة ماسة للجرعات نفسها.

وتابع عبود أن أكثر القطاعات تضرراً من العقوبات الأمريكية هو قطاع الصحة، وخصوصاً مرضى السرطان الأطفال وكبار السن وذلك بسبب منع دخول الأدوية المخصصة لهم.

وأشار عبود إلى أن الجمعية مستمرة بتقديم الخدمات الطبية المختلفة للمراجعين حيث بلغ عدد مرضى السرطان المراجعين لمركز الحسكة منذ أيلول الماضي ولنهاية الشهر الماضي 2364 مراجعاً، ولمركز القامشلي 830 مراجعاً، ومراجعي العيادات الداخلية لمركز الحسكة 6003 ، ولمركز القامشلي 2377 وعيادة الأطفال في مركز الحسكة 5508 وفي مركز القامشلي 1648 وعيادة الأمراض النسائية في القامشلي 1753 مراجعاً.

وكانت الجمعية السورية لعلاج سرطان الأطفال ورعايتهم في حلب افتتحت فرعاً لها في محافظة الحسكة بالتعاون مع مديرية صحة محافظة الحسكة، ما شكل حالة من الارتياح لدى السكان والمرضى الذين كانوا يعانون مشقة السفر إلى دمشق ودفع تكاليف مالية باهظة لتلقي العلاج هناك.

الحسكة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.