بيدون زيت الزيتون بـ 200 ألف في اللاذقية.. اتحاد الفلاحين لـ”أثر”: تصدير زيت الزيتون معلق حتى نهاية 2021

خاص|| أثر برس مع بدء موسم قطاف ثمار الزيتون في محافظة اللاذقية، شهدت أسعار الزيت والزيتون ارتفاعاً لا يتناسب مع موسم يعتبر جيداً من نوعه، ففيما يقدّر إنتاج المحافظة للموسم الحالي من الزيتون بـ 80 ألف طن، يباع كيلو الزيتون بـ 3000ليرة، وبيدون الزيت العادي (١٦ ليتر) بين 200-250ألف ليرة، وزيت الخريج 300 ألف ليرة.

الأسعار التي كما يبدو قد اتفق عليها مزارعو الزيتون فيما بينهم لتسعير الزيت، يراها مواطنون مجحفة ولا تتناسب مع ميزانيتهم التي ادخروها لشراء الزيت الذي يعد مادة أساسية في كل منزل لا يمكن الاستغناء عنها، خاصة بعد أن تداولت صفحات التواصل الاجتماعي منشوراً يشير إلى أن تكلفة بيدون الزيتون في مكبس المعصرة لا تزيد عن 50 ألف ليرة.

يقول أحد المواطنين لـ “أثر”: في ظل غلاء المعيشة وصعوبة تدبّر جميع متطلبات الأسرة، فإنه من الصعب على عائلة متوسطة الدخل أن تشتري بيدون زيت بسبب ارتفاع سعره، إذ يباع اليوم بسعر 250 ألف ليرة، وإذا فكّر أي شخص “بمفاصلة” صاحب الزيت فإنه يقاطعه على عجل بالقول “إذا لم يعجبك السعر، اذهب إلى مكان آخر وأسأل عن الأسعار واشترِ الزيت الأرخص”.

وعلى خطا الزيت، يسير الزيتون الذي سجل الكيلو الواحد منه في الأسواق 3000 ليرة، إذ أشار المواطنون إلى ارتفاع كبير في السعر مقارنة بالأعوام السابقة، مشيرين إلى أن الموسم الحالي ليس معلوماً وعليه فأن الأسعار بجب أن تكون أقل من ذلك بكثير.
ويتساءل المواطنون عن سبب عدم وجود تسعيرة تموينية محددة للزيتون وزيته، وترك الحبل على الغارب للتجار لرفع الأسعار على هواهم كما يفعلون مع بقية المواد الغذائية.

بدوره أكد رئيس اتحاد فلاحي اللاذقية حكمت صقر لـ “أثر” أن بيدون الزيت العادي يباع بسعر 200 ألف ليرة، وبيدون زيت الخريج يباع ب300 ألف ليرة، مبيناً أن هذه الأسعار مقبولة بالنسبة للمزارع، ويتم تحديدها بناء على العرض والطلب.

وأشار صقر إلى أن عملية تصدير زيت الزيتون إلى الخارج متوقفة حالياً حتى 31 كانون الأول القادم، نافياً في الوقت ذاته صحة ما يشاع عبر صفحات التواصل الاجتماعي بأن تكلفة بيدون الزيت على المكبس في المعصرة 50 ألف ليرة.

وفيما يتعلق بسعر كيلو الزيتون الذي يباع في الأسواق بـ 3000 ليرة، أوضح صقر أن المزارع يبيع الكيلو بسعر أقل من ذلك للتاجر الذي يقوم بدوره ببيعه في السوق بسعر يتراوح بين 2500-3000ليرة، لافتاً إلى أن السعر يعتبر غالياً على المستهلك، والتاجر هو الرابح الأكبر من عملية رفع الأسعار، مبيناً أن إنتاج الزيتون للموسم الحالي في محافظة اللاذقية يقدّر بـ 80 ألف طن.

باسل يوسف – اللاذقية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.