بواسطة طائرة مُسيرة.. المسـ.ـلحون يَقدمون على تصعيد جديد بريف حماة

خاص|| أثر برس شهد ريف حماة الغربي تصعيداً جديداً من قِبل الفصائل المسلحة المنتشرة بين ريفي حماة وإدلب حيث سُمع صوت انفجار على أطراف بلدة شطحة بريف حماة الغربي، ليتبين لاحقاً أنه ناجم عن سقوط قذيفة صاروخية أُطلقت من طائرة مُسيرة تابعة للمسلحين.

وقال مراسل “أثر” في حماة: إن شخصاً أصيب بجروحٍ طفيفة، بالإضافة إلى أضرار مادية سببها سقوط قذيفة صاروخية أُطلقت من طائرة مُسيرة تابعة للمسلحين حاولت استهداف بلدة شطحة بسهل الغاب شمال غرب حماة.

وباتت الفصائل المسلحة تعتمد في الآونة الأخيرة على تعديل الطائرات المُسيرة، وتذخيرها بصواريخ أو قنابل صغيرة ليتم استهداف القرى والبلدات القريبة من خطوط التماس، حيث كانت هذه المجموعات منذ مدة قد استهدفت تجمعاً دينياً في مدينة السقيلبية بنفس الطريقة ما أسفر عن استشهاد شخصٍ وإصابة آخرين.

وقالت الدفاع الروسية في وقت سابق: أنها استهدفت عبر عدة غارات جوية الطيران الحربي الروسي مصنعاً لتعديل الطائرات المُسيرة بريف إدلب الجنوبي ما أدى إلى تدميره بشكل كامل، ومقتل وإصابة أكثر من 80 مسلحاً.

حماة 

مقالات ذات صلة