“بنزين غاز مازوت”.. أسعار المحروقات في لبنان أرخص من سوريا بفارق واضح!

تحدثت وسائل إعلام سورية عن وجود فارق كبير بأسعار المحروقات بين سوريا والبلد المجاور لبنان.

حيث يبلغ سعر صفيحة البنزين في لبنان، من عشرين ليتر أوكتان 95، نحو 76 ألف ليرة لبنانية، أي ما يعادل أقل من 4 دولارات، وفقاً لأسعار الصرف في السوق السوداء البالغة 20 ألف ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد، أما سعر ليتر الأوكتان 95 في سوريا، فيبلغ 3 آلاف ليرة، أي أن سعر الصفيحة، يبلغ نحو 18 دولاراً.

ولفتت وسائل اعلام إلى أن الفارق نفسه يمكن أن تجده في باقي أسعار المحروقات، من مازوت غير مدعوم وغاز وأوكتان 90.

بدوره،  عضو لجنة مربي الدجاج، حكمت حداد، كشف لصحيفة “الوطن” المحلية، أن سعر الطن من الأعلاف في سوريا وصل إلى 1.4 مليون ليرة، بينما يبلغ سعره في لبنان نحو مليون ليرة، علماً أنه غير مدعوم، لافتاً إلى أن التهريب أصبح اليوم من دول الجوار إلى سوريا، بسبب فارق السعر الكبير.

كما لفت حداد إلى أن سعر صندوق البيض الكبير الذي يحوي 12 كرتونة، 87 ألف ليرة ومن المتوقع أن يرتفع سعره لحدود 95 ألف ليرة خلال مدة قصيرة.

وبخصوص تهريب البيض، أوضح حداد أنه لا يوجد تهريب حالياً من سوريا إلى دول الجوار لكن هناك تهريب من لبنان إلى سوريا بسبب انخفاض أسعار البيض في لبنان عن أسعارها في سوريا نتيجة انخفاض أسعار الأعلاف في لبنان، مبيناً أن نسبة التهريب حالياً ليست معروفة ولا يمكن تحديد نسبتها بدقة.

من جهة ثانية، نشر السياسي اللبناني، وليد جنبلاط، قبل أيام تغريدة على موقع “تويتر”، طالب فيها من وصفهم بالمافيات السورية ـ اللبنانية، بالتوقف عن تهريب المحروقات من لبنان إلى سوريا، للاستفادة من فارق السعر بين البلدين، محملاً مسؤولية أزمة المحروقات في لبنان إلى هذا الأمر.

يشار إلى أن أسعار البنزين والذي تعاني سوريا نقصاً حاداً به، تشهد بين حين وآخر عدة ارتفاعات، حيث يعتبر رفع السعر إلى 3000 ل.س لـ ليتر بنزين أوكتان 95، الذي حصل في 7 تموز الجاري، هو الرابع خلال العام الحالي 2021، فالأول كان في 19 من كانون الثاني، عندما رفعت الحكومة السعر من 1050 ليرة إلى 1300 ليرة سورية لليتر الواحد، وفي آذار الماضي، رفعت سعر البنزين “أوكتان 95” إلى 2000 ليرة سورية لليتر الواحد، بالتزامن مع رفع الأصناف الأخرى من المحروقات، ثم عاودت رفع سعر الليتر الواحد من الصنف نفسه إلى 2500 ليرة سورية في شهر نيسان الماضي.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.