بمعدل يفوق 200%.. حركة الاستيراد والتصدير بين سوريا والإمارات نشطت في 2018

نشطت صادرات أبوظبي غير النفطية إلى سوريا خلال عشرة أشهر من العام الماضي بمعدل 267%، مسجلة ما يقارب 15.6 مليار ليرة سورية.

ووفقاً لإحصائية اقتصادية صادرة عن “مركز الإحصاء” في أبوظبي، فإن مستوردات سوريا من أبوظبي سجلت 35.7 مليون درهم فقط ما يعادل 4.23 مليار ليرة خلال أول 10 أشهر من 2018.

ووصلت المنتجات السورية العام الماضي إلى 107 دول، من بينها الإمارات، وبلغ عدد المواد الإجمالية المصدرة 750 مادة في مقدمتها زيت الزيتون والكمون واليانسون واللوز، والألبسة والمنظفات والأدوية والأحذية، بحسب بيانات صادرة عن اتحاد المصدرين السوري.

وفي وقت سابق، أكد رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح أنه من المقرر تأسيس مركز للصادرت السورية ومستودعات تخزين وشركة شحن في دولة الإمارات خلال أسابيع، بما يعزز تواجد المنتجات السورية ضمن أسواق الإمارات ودول أخرى.

ومؤخراً، نظم اتحاد غرف التجارة والصناعة في دولة الإمارات بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، “ملتقى القطاع الخاص الإماراتي السوري”، وذلك لبحث إمكانية تعزيز التعاون الاستثماري والتجاري بين رجال الأعمال الإماراتيين ونظرائهم السوريين.

وتأتي الزيارة السورية للإمارات كأول نشاط اقتصادي بين البلدين، عقب إعادة افتتاح السفارة الإماراتية في دمشق نهاية كانون الأول الماضي، بعد سنوات من إغلاقها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.